{"post":[{"id":80,"bodey":"كيفية حساب صافى الربح والخسارة في موازنة المشروع؟❔","image":"","title":"يتم حساب صافي الربح والخسارة في موازنة المشاريع اعتمادًا على مجموعة من الطرق المختلفة، البعض منها بسيط للغاية، والبعض يتطلب بناء ميزانية كاملة معقدة ومترابطة البيانات، سنتناول الطريقة المبسطة لحساب صافي الربح وهي تناسب الشركات الصغييرة \r\n\r\n1-تحديد إجمالي تكلفة البضاعة المباعة، وذلك عن طريق حساب (مجموع رصيد المخازن فى أول الفترة الزمنية + المشتريات التي تمت خلال هذه الفترة) ثم القيام بطرحها من رصيد المخازن في اخر الفترة الزمنية المحددة.\r\n\r\n2- تحديد إجمالي المبيعات، ثم طرحها من الأولى وبذلك يتم استخراج إجمالي الربح أو الخسارة.\r\n✔اجمالي الربح او الخسارة = إجمالي المبيعات -إجمالي تكلفة البضاعة المباعة\r\n\r\nيتبقى هنا خطوة تحديد صافى الربح أو الخسارة وفيها يتم تحديد إجمالي المصروفات من: إيجارات وكهرباء وإهلاك وتالفيات ونثريات وغيرها، ثم طرحها من إجمالي الربح والخسارة، وبذلك يتم استخراج الصافى بكل سهولة.","link":""},{"id":79,"bodey":"ماهو النظام المحاسبي وما هو المقصود به؟⭐","image":"","title":"النظام المحاسبي هو الهيكل او التشكيلة او الوحدة التي تتضمن مجموعة مترابطة من المستندات والدفاتر والسجلات والتقارير والقوائم المحاسبية . والنظام المحاسبي ينقسم لقسمين يدوي و الألكتروني\r\n---\r\n1-القسم اليدوي : وهي الدفاتر والسجلات المحاسبية التي يتم تدوينها يدويا وهو النظام الأعتيادي مرئي وملموس\r\n\r\n2-القسم الألكتروني : باستخدام الحاسوب في إدخال البيانات وتشغيلها وإعادة معالجتها وإخراج معلومات محاسبية على شكل التقارير المالية والقوائم المالية\r\nويستخدم النظام المحاسبي اليدوي والألكتروني نظام القيد المزدوج Double Entry System في إثبات التسجيل العمليات والفعاليات التي تقوم بها الوحدة الأقتصادية . والهدف إدخالها ومعالجتها ضمن إجراءات النظام ومن ثم تلخيصها والتقرير عنها .\r\n\r\nولذلك فأنه يمكن تعريف النظام المحاسبي بأنه يضم ثلاث مراحل أساسية :\r\n1. إدخال البيانات الصفة المالية\r\n2. معالجة البيانات بالتحليل والتبويب والتلخيص\r\n3. التقرير عن المعلومات عن طريق مخرجات النظام المحاسبي من تقارير محاسبية\r\n\r\nوالنظام المحاسبي مبنى على مجموعة من العناصر الأساسية التي تشكل أجزاء من النظام التي تتولي عملية اثبات النشاطات والصفقات والفعاليات التي تؤثر على أصول والتزامات وحقوق الملكية للمشروع وهذه العناصر الأساسية هي :\r\n• المجموعة المستندية\r\n• الدفاتر المحاسبية\r\n• القوائم المحاسبية","link":""},{"id":78,"bodey":"الدورة المستندية ما هي وأهميتها وخطوات إعدادها في الشركات✅","image":"","title":"تشكل الدورة المستندية المرحلة الأولى فى الدورة المحاسبية ، حيث تقوم الشركات من خلال عملها بالعديد من العمليات اليومية التي تحتاج لتسجيلها باستمرار في السجلات والدفاتر باختلاف نوع العملية المحاسبية لعمل قيود اليومية وحساب الأستاذ انتهاء باعدا القوائم المالية ، في ما يلى نستعرض الدورة المستندية وأهميتها وخطوات إعدادها في الشركات.↘\r\n------\r\nما هي الدورة المستندية ؟✅\r\nالدورة المستندية هي واحدة من الدورات الخاصة بالمحاسبة المالية ويمكن تعريفها بأنها خط السير المرسوم للمستند المحاسبي داخل الشركة او خريطة تدفق وسير العمليات التي يتم من خلالها تجميع البيانات وتدوينها في قيود اليومية.\r\n-----\r\nماأهمية الدورة المستندية للشركات ؟✅\r\nللدورة المستندية أهمية كبري في الشركات تتلخص اهمها في :\r\n1-توفر بيانات موثقة ومعترف بها من الجهات الحكومية.\r\n2-حفظ حقوق أصحاب الشركة والمشترين والجهات المتعاملة مع الشركة .\r\n3-تقسيم الوظائف بين الإدارات وتحديد مسؤولية كل إدارة.\r\n4-مصدر رئيسي للرقابة الداخلية على أعمال الشركة.\r\n5-تساعد الإدارة في اتخاذ القرارات السليمة.\r\n6-تعد العنصر الأساسي لتسجيل قيود اليومية والقوائم المالية.\r\n------\r\nماهي المستندات المطلوبة في الدورة المستندية\r\nتشمل الدورة المستندية كل المستندات المتعلقة بنشاط الشركة والتي تتمثل في :-\r\nمستندات الاستلام النقدي.\r\nمستندات الصرف النقدي.\r\nطلبات الشراء.\r\nعروض الأسعار.\r\nفواتير المبيعات.\r\nفواتير المشتريات.\r\nفواتير المرتجع.\r\nاذونات صرف من المخازن.\r\nاذونات استلام البضاعة.\r\nكروت الصنف.\r\nمحاضر جرد المخازن.\r\nتسوية العهد.\r\n\r\n-------------\r\nماهي انواع الدورات المستندية في الشركات؟✅\r\nيوجد بكل قسم في الشرة دورة مستندية فمثلا\r\nالدورة المستندية للمشتريات:\r\nويتم فيها متابعة وتسجيل عمليات الشراء داخل الشركة خلال الفترة المالية سواء كانت مشتريات نمطية أو مشتريات غير نمطية بداية من استلام طلبات الشراء من الموردين وإصدار أمر الشراء ثم تسجيل فاتورة المشتريات وبعد ذلك تسجيل إشعار استلام البضاعة.\r\n\r\nالدورة المستندية للمبيعات:\r\nيتم فيها إثبات كافة عمليات البيع التي قامت بها الشركة خلال السنة المالية بداية من عرض السعر الذي يطلبه العميل وإصدار أمر البيع وإذن صرف البضاعة وبعدها تسجيل إيصال استلام النقدية.\r\n\r\nالدورة المستندية للمخازن :\r\nيقصد بها متابعة وتسجيل جميع المعلومات الخاصة بالسلع والمنتجات الموجودة والعمليات التي تتم عليها وضمان تطابق الكميات الفعلية الموجودة بالمخازن مع الكميات المسجلة بحسابات الشركة.\r\n\r\nالدورة المستندية الخاصة بالمقبوضات والمصروفات :\r\nتقوم عمليات البيع والشراء على قبض أو صرف الأموال والتي يتم إثباتها بإذن صرف أو استلام نقدية ، كما يتم إثبات البيع بالأجل وطرق السداد .\r\n","link":""},{"id":77,"bodey":"المقصود بالنظام المحاسبي:✅","image":"","title":"هو الهيكل او التشكيلة او الوحدة التي تتضمن مجموعة مترابطة من المستندات والدفاتر والسجلات والتقارير والقوائم المحاسبية . والنظام المحاسبي ينقسم لقسمين يدوي و الألكتروني\r\nأولا القسم اليدوي : وهي الدفاتر والسجلات المحاسبية التي يتم تدوينها يدويا وهو النظام الأعتيادي مرئي وملموس\r\nالقسم الألكتروني : باستخدام الحاسوب في إدخال البيانات وتشغيلها وإعادة معالجتها وإخراج معلومات محاسبية على شكل التقارير المالية وقوائم المالية\r\nويستخدم النظام المحاسبي اليدوي والألكتروني نظام القيد المزدوج Double Entry System في إثبات التسجيل العمليات والفعاليات التي تقوم بها الوحدة الأقتصادية .\r\n\r\nلذلك فأنه يمكن تعريف النظام المحاسبي بأنه يضم ثلاث مراحل أساسية :\r\n1. إدخال البيانات الصفة المالية\r\n2. معالجة البيانات بالتحليل والتبويب والتلخيص\r\n3. التقرير عن المعلومات عن طريق مخرجات النظام المحاسبي من تقارير محاسبية\r\nوالنظام المحاسبي مبنى على مجموعة من العناصر الأساسية التي تشكل أجزاء من النظام التي تتولي عملية اثبات النشاطات والصفقات والفعاليات التي تؤثر على أصول والتزامات وحقوق الملكية للمشروع وهذه العناصر الأساسية هي :\r\n• المجموعة المستندية\r\n• الدفاتر المحاسبية\r\n• القوائم المحاسبية","link":""},{"id":76,"bodey":"أنواع القوائم المالية","image":"","title":"تعتبر القوائم المالية مصدراً أساسياً من مصادر المعلومات المالية والمحاسبية المفيـدة لاتخـاذ القرارات، وتنقسم القوائم المالية التي يتم إعدادها الي عدة انواع وكل نوع لة وظيفة او مهمة محددة مثل :\r\n\r\n1. قائمة الدخل\r\nهي قائمة يتم إعدادها لمعرفة نتيجة عمل المنشأة من ربح أو خسارة وذلك من خلال مقابلة الايرادات بالمصروفات عن فترة زمنية معينة.\r\n\r\n2. قائمة حقوق الملكية\r\nهي قائمة يتم إعدادها لمعرفة التغيرات التي طرأت على حقوق أصحاب المنشأة في تاريخ معين .\r\n\r\n3. قائمة المركز المالي (الميزانية العمومية)\r\nقائمة المركز المالي أو ما تسمى الميزانية العمومية، هي قائمة يتم إعدادها لمعرفة أصول الشركة والتزاماتها في تاريخ معين.\r\n\r\n4. قائمة التدفق النقدي\r\nهي قائمة يتم إعدادها لمعرفة المقبوضات النقدية (الداخلة) والمدفوعات النقدية (الخارجة) من والى المنشأة عن فترة زمنية معينة.\r\n\r\n5.الإيضاحات المتممة\r\nوهي الإيضاحات التي يتم إرفاقها مع القوائم المالية لتعطي معلومات مفصلة عن بنود القوائم المالية وعن السياسة المحاسبية المتبعة في إعداد القوائم المالية. تعتبر هذه الملاحظات جزءًا لا يتجزأ من البيانات المالية، وتوفر هذه المعلومات التفصيلية والإضافية حول بنود البيانات المالية والسياسة المحاسبية المستخدمة لإعداد البيانات المالية.","link":""},{"id":75,"bodey":"ما الفرق بين مجمل الربح وصافي الربح ؟","image":"","title":"مجمل الربح هو الفرق بين الجانب الدائن والجانب المدين لحساب المتاجرة ويتم ترحيله إلى الجانب الدائن لحساب الارباح والخسائر.\r\n\r\nأما صافي الربح هو الفرق بين الجانب الدائن والجانب المدين لحساب الأرباح والخسائر ويتم ترحيله إلى الميزانية العمومية ويعمل على زيادة رأس المال.\r\n","link":""},{"id":74,"bodey":"الحسابات الختامية : Final accounts","image":"","title":"عبارة عن قوائم تعمل في نهاية الفترة المالية للمنشأة .الهدف منها معرفة الربح أو الخسارة التي تحققت خلال تلك الفترة وتتكون من قائمتين : \r\n\r\nالأولى تعرف بحساب المتاجرة وفيها نقابل المشتريات وما يتعلق بها من مصروفات بالمبيعات لمعرفة الربح أو الخسارة الناشئة عن عملية المتاجرة وهو ما يطلق عليه مجمل الربح أو مجمل الخسارة . \r\nأما القائمة الثانية فتعرف بحساب الأرباح والخسائر وفيها تقابل الأرباح الإجمالية التي تحققت من عملية المتاجرة مضافا اليها أي إيرادات آخرى حصل عليها المشروع بجميع المصروفات والخسائر الآخرى التي حدثت أثناء الفترة بخلاف التي سبق أن دخلت في القائمة الأولي وينتج عن هذه المقابلة معرفة الربح الصافي أو الخسارة الصافية للمشروع خلال تلك الفترة ","link":""},{"id":73,"bodey":"النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية Capital & Revenue Expenditure","image":"","title":"مفهوم النفقات الإيرادية\r\nيمكن تعريف النفقات الإيرادية بأنها كل إنفاق صغير الحجم نسبياَ يعود على المنشأة بالمنفعة أو الخدمة خلال الفترة المالية ويتصف بالدورية والتكرار وتعتبر عبء على الإيرادات يجب خصمها بهدف التوصل إلى نتيجة النشاط للفترة ومن أمثلة تلك النفقات ما تتحمله المنشأة في سبيل مزاولة نشاطها العادي والمحافظة على الطاقة الإنتاجية للأصول الثابتة .\r\n\r\nمفهوم النفقات الرأسمالية\r\nيمكن تعريف النفقات الرأسمالية بأنها كل إنفاق كبير الحجم نسبياَ يعود على المنشأة بالمنفعة أو الخدمة خلال فترة طويلة ولا يتصف بالدورية والتكرار وتضاف تلك النفقات إلى قيمة الأصل الثابت والجزء المستنفذ منها خلال الفترة يعتبر نفقة إيراديه والجزء غير المستنفذ يعتبر نفقة رأسمالية ومن أمثلة تلك النفقات ما تتحمله المنشأة في سبيل الحصول على أصول ثابتة جديدة أو زيادة الطاقة الإنتاجية للأصول الثابتة القديمة .\r\n\r\nأهمية التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية\r\nحتى يمكن التوصل إلى نتيجة نشاط المنشأة من ربح أو خسارة خلال الفترة المالية فإن حسابات النتيجة يجب تحمليها بكل النفقات الإيرادية التي تخص الفترة المالية وأيضاَ يجب أن تظهر النفقات الرأسمالية بميزانية المنشأة في نهاية الفترة المالية .\r\nويترتب على الخلط وعدم التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية إعداد قوائم مالية مضللة وغير صحيحة ،إذا أن حسابات النتيجة لن تعبر على الوجه الصحيح عن نتيجة نشاط المنشأة من ربح أو خسارة خلال \r\nالفترة المالية كما أن الميزانية لن تعطي صورة صادقة وواضحة عن المركز المالي لها في نهاية تلك الفترة \r\n\r\nويتضح ذلك مما يلي :\r\n1- في حالة معالجة بعض النفقات الإيرادية على أنها نفقات رأسمالية تضاف إلى قيمة الأصل بدلاَ من تحميلها على حسابات النتيجة يترتب على ذلك ما يلي :\r\n*تضخيم أرباح المنشأة وبالتالي فإن جزء من تلك الأرباح يمثل أرباح صورة لم تتحقق وإذا تم توزيع أرباح على المساهمين فإن جزء من تلك التوزيعات يكون قد تم من رأس مال المنشأة في حين أن المبادئ المحاسبية المتعارف عليها تستلزم حتمية المحافظة على رأس المال سليماَ .\r\n*تضخيم وعاء الضريبة نظراَ لخضوع الأرباح الصورية للضرائب الأمر الذي يلحق الضرر بالمركز المالي للمنشأة.\r\n\r\n2- وفي حالة معالجة بعض النفقات الرأسمالية على أنها نفقات ايرادية تحمل على حسابات النتيجة بدلاَ من أن تضاف إلى قيمة الأصل بالميزانية يترتب على ذلك ما يلي :\r\n*تخفيض أرباح المنشأة أو ظهور خسائر الفترة المالية أكبر من الحقيقة إذا كانت نتيجة النشاط خسارة .\r\n*تخفيض وعاء الضريبة وقد يحدث ذلك عن عمد بهدف التهرب من أداء الضرائب أو بهدف تكوين احتياط سري أو مستتر وكلاهما يتعارض مع المبادئ المحاسبية المتعارف عليها .\r\nوبالتالي يجب على المحاسب مراعاة أهمية التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية وفي حقيقة الأمر فإنه لا توجد حدود فاصلة للتفرقة بينهما ولكن يمكن وضع بعض الأسس للاسترشاد بها في هذا الصدد.\r\n\r\n\r\nأسس التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية\r\nحتى يتمكن المحاسب من إعداد ميزانية تعبر بصدق وعدالة عن المركز المالي للمنشأة في نهاية الفترة المالية وكذلك حسابات ختامية تعبر عن الوجه الصحيح لنتيجة نشاط المنشأة من ربح أو خسارة خلال الفترة المالية ، فيجب عليه مراعاة بعض الأسس العلمية للاسترشاد بها عند التفرقة بين النفقات الإيرادية والنفقات الرأسمالية ويمكن تلخيص تلك الأسس العلمية المتعارف عليها فيما يلي :\r\n\r\n1- الغرض من النفقة وعلاقتها بالإيراد :\r\nالنفقة عبارة عن تضحية معينة تتحملها المنشأة مقابل الحصول على منفعة أو خدمة ويمكن التفرقة بين النفقة الإيرادية والنفقة الرأسمالية طبقاَ للغرض في النفقة ومدى علاقتها بالإيراد ، فإذا كان الغرض من النفقة تحقيق إيراد خلال الفترة المالية فإنها تعتبر نفقة إيراديه أما إذا كان الغرض منها تحقيق إيراد خلال أكثر من فترة مالية واحدة فإنها تعتبر نفقة إيراديه مؤجلة أي أن هناك علاقة مباشرة بين النفقات الإيرادية والنفقات الإيرادية المؤجلة والإيرادات التي تحققها المنشأة وإذا كان الغرض من النفقة الحصول على منافع أو خدمات يستفاد منها خلال فترات مالية طويلة فإنها تعتبر نفقة رأسمالية كما في الحالات الأتيه :\r\n*شراء أصل ثابت جديد .\r\n*زيادة القدرة أو الكفاية الإنتاجية لأصل ثابت قديم وبالتالي فإن هناك علاقة غير مباشرة بين النفقات الرأسمالية والإيرادات التي تحقها المنشأة.\r\n\r\n2- فترة الانتفاع بالخدمة :\r\nإذا كانت المنفعة أو الخدمة التي تحصل عليها المنشأة من النفقة فورية أي تتعلق بالفترة المالية الحالية فإنها تعتبر نفقة إيراديه أي يتم الانتفاع بنتائجها خلال الفترة المالية الحالية وبالتالي فإن النفقة الإيرادية تستنفذ خلال الفترة المالية بسبب استفادة المنشأة منها خلال تلك الفترة وبالتالي يجب أن تحمل على الإيرادات ، وإذا كانت المنفعة أو الخدمة التي تحصل عليها المنشأة م النفقة قصيرة الأجل أي أن المنشأة تستفيد منها لأكثر من فترة مالية مثل الحملات الإعلانية الكبيرة فإنها تعتبر نفقة إيراديه مؤجلة والجزء الذي تستفيد منه المنشأة خلال الفترة المالية الحالية يعتبر نفقة إيرادية والجزء الباقي يعتبر مؤجل الانتفاع .\r\nأما إذا كانت المنفعة أو الخدمة التي تحصل عليها المنشأة من النفقة طويلة الأجل أي تستفيد منها المنشأة لفترة طويلة من الزمن فإنها تعتبر نفقة رأسمالية .\r\n\r\n3- مدى تكرار النفقة :\r\nتتميز النفقة الإيرادية بالتكرار في كل فترة مالية مثل المرتبات والإيجار ، أما النفقة المؤجلة والنفقة الرأسمالية فليس لهما صفة التكرار خلال الفترة المالية وبمعنى أخر فإن النفقة الإيرادية تتكرر في معظم الحالات بدرجة اكبر من النفقة الإيرادية المؤجلة والنفقة الرأسمالية إلا أن ذلك لا يحدث بصورة مطلقة وفي كل الحالات إذ قد تنفق المنشأة نفقة غير مكررة أي بصفة عرضية ومع ذلك يمكن اعتبارها نفقة إيرادية مثل التبرعات التي قد تمنحها المنشأة لبعض الجمعيات الخيرية .\r\n\r\n4- قيمة النفقة ومدى تناسبها مع الإيراد :\r\nلا شك أن قيمة النفقة وعلاقتها بالإيراد الناتج عنها يعتبر من أسس التفرقة بين النفقة الإيرادية والنفقة الرأسمالية ، فإذا كانت قيمة النفقة متناسبة مع الإيراد الناتج عنها أي يمكن مقابلتها أو تغطيتها بهذا الإيراد فإنها تعتبر نفقة إيرادية ، أما إذا كانت قيمتها كبيرة نسبياَ بحيث لا تكفي الإيرادات الدورية لمقابلتها أو تغطيتها فإنها تعتبر نفقة رأسمالية وبالتالي يجب أن توزع على الفترات المالية التي تستفيد من خدماتها .\r\n\r\n5- طبيعة نشاط المنشأة :\r\nقد تحدد طبيعة نشاط المنشأة المعالجة المحاسبية للنفقة وبمعنى أخر فإن النفقة قد تكون إيرادية بالنسبة لمنشأة معينة ورأسمالية بالنسبة لمنشأة أخرى وذلك حسب طبيعة نشاط المنشأة ذاتها فشراء السيارات يعتبر نفقة رأسمالية في المنشات التجارية بينما يعتبر نفقة إيرادية بالنسبة للمنشأة التي تقوم بالاتجار فيها .\r\n\r\n6- السياسة المالية للمنشأة :\r\nفي بعض الأحيان قد تؤثر السياسة المالية للمنشأة في تكييف النفقة إذا أن بعض المنشات الكبيرة قد تعتبر بعض النفقات الرأسمالية الصغيرة مثل الآلات الحاسبة والكاتبة نفقات إيرادية تحملها مباشرة على حسابات النتيجة على اعتبار أن الأهمية النسبية لتلك النفقات ضئيلة بالنسبة للمنشأة ورغم أن ذلك يخالف المبادئ المحاسبية المتعارف عليها إلا أن إتباع تلك الطريقة بصفة مستمرة قد يكون مقبولاَ","link":""},{"id":72,"bodey":"تبويب عناصر التكاليف حسب علاقتها بالقوائم المالية ","image":"","title":"وتنقسم إلى قسمين :\r\n• تكاليف سلعية \/ إنتاج Product \/ Inventoriable costs\r\nتظهر بالميزانية كأصل متداول حتى يتم بيعها فتتحول إلى مصروف يظهر في قائمة الدخل تحت مسمى ( تكلفة البضاعة المباعة ) .\r\nCosts become expenses when the goods are sold in the form of cost of goods sold .\r\nوتشمل التكاليف السلعية تكلفة المواد المباشرة المستخدمة في الإنتاج والأجور المباشرة والتكاليف الصناعية غير المباشرة .\r\nملاحظة هامة : عند اتباع نظرية التكاليف الكلية فإن التكاليف الصناعية غير المباشرة تعتبر بالكامل جزءاً من التكاليف السلعية ( أي جزء من تكاليف الإنتاج ) . أما في ظل نظرية التكاليف المتغيرة فإن الجزء المتغير فقط من التكاليف الصناعية غير المباشرة يتم تحميله على الإنتاج ، أما الجزء الثابت من هذه التكاليف الصناعية غير المباشرة فيعتبر تكاليف زمنية أي مصروفاً ( expense ) يظهر بقائمة الدخل .\r\n\r\n\r\n• تكاليف زمنية Period costs\r\nتعتبر مصروفات تظهر بقائمة الدخل مخصومة من الإيرادات .\r\nوتشمل التكاليف الزمنية كلاً من التكاليف الإدارية التمويلية والتكاليف التسويقية .\r\nملاحظة : في ظل إتباع نظرية التكاليف المتغيرة فإن الجزء الثابت من التكاليف الصناعية غير المباشرة يعتبر تكاليف زمنية .\r\n\r\n\r\n* هناك تبويبات أخرى لعناصر التكاليف ومن أمثلة ذلك مايلي :\r\n1. تبويبات التكاليف إلى تكاليف فعلية وتكاليف معيارية Actual costs and standard costs .\r\nالتكاليف الفعلية التي هي التي حدثت بالفعل وتعرف بالتكاليف التاريخية Historical costs حيث أنها تكاليف حدثت في الماضي .\r\nأما التكاليف المعيارية فهي التكاليف التقديرية والتي يتوقع أن تحدث في المستقبل حيث تقوم المنشأة في نهاية الفترة بمقارنة التكاليف الفعلية بالتكاليف المعيارية لمعرفة الإنحرافات .\r\n2. التكاليف الملائمة والتكاليف غير الملائمة Irrelevant costs Relevant costs and .\r\nالتكاليف الملائمة هي التكاليف التي تدخل في اتخاذ القرار أما التكاليف غير الملائمة فهي التي لاتؤثر على اتخاذ القرار .\r\n3. تكاليف يمكن إخضاعها للرقابة وتكاليف لايمكن إخضاعها للرقابة\r\nControllable costs and uncontrollable costs\r\nالتكاليف التي يمكن إخضاعها للرقابة هي التكاليف التي يكون هناك شخص مسؤول عنها ، أما التكاليف التي لايمكن إخضاعها للرقابة فهي التكاليف التي لايمكن محاسبة شخص معين عنها","link":""},{"id":71,"bodey":"الفرق بين قائمة الدخل و قائمة الدخل التقديرية وطريقة اعدادها","image":"","title":"قائمة الدخل هي عبارة عن كشف بالدخل المحقق خلال فترة مالية معينة وبالتكاليف التي تحملتها المؤسسة خلال تلك الفترة لتحقيق ذلك الدخل . وتعد هذه القائمة لمعرفة إجمالي الدخل المحقق وكذلك معرفة كمية كل عنصر من عناصر التكاليف المرتبطة بهذا الدخل من مواد خام، وعمالة، ومصروفات تشغيل، ومصروفات إدارية وعمومية، ومصروفات بيع وتوزيع، والربح الصافي الناتج عن الفرق بين الدخل والتكاليف . \r\n\r\nأما قائمة الدخل التقديرية فهي عبارة عن توقع للدخل والمصروفات المرتبطة به لفترة مستقبلية محددة .\r\nويحقق إعداد قائمة الدخل التقديرية الغايات التالية :\r\n1- تقدير الارباح المتوقعة خلال الفترة المالية القادمة .\r\n2- تعرف إمكانية القدرة الذاتية للتمويل وذلك من خلال حجم الارباح المتوقع تحقيقها .\r\n3- تعرف الإيرادات والمصروفات .\r\n4- تعرف كيفية التصرف بالدخل .\r\n\r\nمتطلبات إعداد قائمة الدخل التقديرية :\r\nيتطلب إعداد قائمة الدخل التقديرية ما يلي :\r\n1- تقدير صافي المبيعات المتوقع خلال الفترة التي ستعد عنها القائمة، ويعتبر هذا الأمر عنصرا رئيسيا لاعداد قوائم الدخل التقديرية . ( صافي المبيعات = إجمالي المبيعات – مردودات المبيعات – الخصم المسموح به) .\r\n\r\n2- تقدير تكلفة البضاعة المبيعة : يمكن تقدير كلفة المبيعات باستعمال نسبة التكاليف الى المبيعات في الماضي، أو باستعمال المعادلة التالية :\r\n(كلفة البضاعة المبيعة = بضاعة أو المدة + المشتريات – بضاعة آخر المدة )\r\n\r\n3- تقدير مجمل ربح العمليات وهو الفرق بين المبيعات وتكلفتها .\r\n\r\n4- تقدير المصروفات الإدارية والعمومية ومصروفات البيع والتوزيع، وغالبا ما تكون هذه المصروفات ثابتة على المدى القصير .\r\n\r\n5- تقدير صافي ربح العمليات قبل الضرائب والفوائد، وهو يساوي صافي المبيعات مطروحا منها كلفة المبيعات والمصاريف الإدارية والعمومية .\r\n\r\n6- تقدير صافي الربح قبل الضرائب، ويتضمن ذلك تقدير الفوائد المدفوعة والدخول والمصروفات الأخرى غير المتعلقة بالعمليات وطرحها من حصيلة البند السابق (5).\r\n\r\n7- تقدير صافي الربح بعد الضرائب وتحديد كيفية استعماله، ويتحقق ذلك بطرح الضرائب من حصيلة البند (6)، وتحديد كيفية التصرف بالأرباح .\r\n\r\nإعداد قائمة الدخل التقديرية \r\nيمكن إعداد قائمة الدخل التقديرية بأسلوبين :\r\n\r\nأ- الأول : ويقوم على أساس العلاقة النسبية بين المبيعات ومختلف بنود قائمة الدخل .\r\n\r\nب- الثاني : ويقوم على أساس التقدير التفصيلي لجميع بنود قائمة الدخل .\r\n\r\nوسنقصر حديثنا هنا على إعداد قائمة الدخل باستعمال طريقة النسب .\r\n\r\nإعداد قائمة الدخل التقديرية باستعمال طريقة النسب :\r\nيستند إعداد قائمة الدخل حسب طريقة النسب الى وجود علاقة ثابتة نسبيا، على المدى القصير، بين صافي المبيعات وبين مختلف بنود قائمة الدخل باستثناء البنود التالية :\r\n1- الفائدة المدفوعة : ويتم تقديرها استنادا الى حجم قروض المؤسسة ومعدلات فوائدها، وتساعد في هذا المجال كثيرا قائمة التدفق النقدي.\r\n2- الإيرادات الأخرى : يصعب التنبؤ بها إذا كانت غير متكررة، ما لم تكن هناك معلومات أخرى خلاف ذلك .\r\n3- المصروفات الأخرى : وينطبق عليها ما ينطبق على الإيرادات الأخرى .\r\n4- الضرائب : وتحدد قيمتها في ضؤ نسب الضرائب التي تخضع لها أرباح المؤسسة موضع البحث .\r\n5- الارباح الموزعة : تحدد عادة بقرار من إدارة المؤسسة في ضوء العديد من الاعتبارات التي منها توافر النقد، وتوفير قدر من التمويل الذاتي للمؤسسة، ودفع عائد مناسب للمستثمرين .\r\n\r\nومعروف أن إعداد الميزانية التقديرية بالنسب يقوم أساسا على افتراض أن العلاقة التي كانت في الماضي بين المبيعات وبين بنود قائمة الدخل سوف تستمر في المستقبل، لذا فان هذا الإعداد يتطلب ما يلي :\r\n\r\n1- تقدير المبيعات للفترة التي ستعد عنها قائمة الدخل .\r\n2- تعرف العلاقة التاريخية القائمة بين المبيعات وبين مختلف بنود قائمة الدخل للمؤسسة، أما استنادا الى قائمة حديثة، أو استنادا الى معدلات لمجموعة من القوائم لفترات سابقة.بعد تعرف العلاقات النسبية بين المبيعات وبنود قائمة الدخل، وتعرف حجم المبيعات المتوقعة للفترة القادمة، تضرب لمبيعات المتوقعة في النسب المختلفة للبنود المشكلة لقائمة الدخل، لنخرج بعد ذلك بأرقام لقائمة الدخل التقديرية باستثناء البنود المتعلقة بالفوائد والإيرادات والمصروفات الأخرى والضرائب والأرباح المتوقع توزيعها .\r\n3- الحصول على المعلومات المساعدة لتحديد حجم الفائدة المدفوعة ( أو المقبوضة إن وجدت)، والإيرادات والمصروفات الأخرى، والضرائب، والأرباح وكيفية التصرف بها.","link":""},{"id":70,"bodey":"الأسس التي يقوم عليها هيكل التنظيم الإداري للبنك","image":"","title":"لا تختلف الأسس التي يقوم عليها هيكل التنظيم الإداري للبنك عما يقوم عليه التنظيم الإداري لأية منشأة أخرى ,إلا فيما يتعلق بالظروف التي تميز البنك عن غيره من المنشآت . فيتم وضع هيكل التنظيم الإداري للبنك بعد تقسيم العمليات والواجبات الملقاة على عاتقة , إلى مجموعات متلائمة توكل كل منها جهاز إداري يختص بها وقد يكون الأساس الذي يقوم عليه التقسيم وظيفياً أو سلعياً أو جغرافياً .\r\n\r\n\r\nتصاميم الهيكل التنظيمي للبنوك\r\n\r\n1. التصميم الوظيفي :\r\nوهو تصميم يعتمد على المدخل الوظيفي في تقسيم نشاطات البنك وضعه ويسمى أيضا بشكل (U)ويقصد بها (Units) اوالوحدات التي تجمع فيها المهام المتشابهة والأشخاص ذو المهارات المتشابهة . وتطبق البنوك هذا التقسيم في مراكزها الرئيسة .\r\n\r\n2. التقسيم الخدمي :\r\nفي هذا النوع من أنواع التنظيم تقسم الأعمال وفقاً لأنواع الخدمات التي يؤديها البنك , وتضم الخدمات المتكاملة أو ذات الصلة الوثيقة مع بعضها ويعهد بها . إلى وحدة إدارية تختص بها ويتميز هذا النوع من التقسيم بالتخصص الرفيع في العمل , ويحقق الوفر في العمالة والمعدات ويؤدي إلى رفع كفاءة الخدمة للعملاء .\r\n\r\n3. التقسيم الجغرافي :\r\nيتبع هذا التقسيم إذا امتد نشاط البنك ليغطي مناطق جغرافية متباعدة , حيث تنشأ في كل منطقة وحدة إدارية لخدمة العملاء بها . ويترتب على الأخذ بهذا التقسيم أن تتنوع الحاجات الإدارية وفقاً للظروف الإقليمية التي تقوم على خدمتها فتكيف نشاطها ليتلاءم مع حاجات العملاء .\r\n\r\n4. التقسيم على أساس العملاء :\r\nيكون هذا التقسيم مندرجا تحت أحد التقسيمات السابقة فيتخذ شكل التقسيم الفرعي أسفل التقسيم الوظيفي أو الخدمي أو الجغرافي ويفيد هذا النوع من التقسيم في رفع مستوى الخدمات التي تقدم للعملاء , ويشترط لنجاحه أن يكون حجم العمل الموكل إلى كل وحدة إدارية كافياً بما يبرر إنشاءها وأن كون حجمها متلائماً مع ذلك العمل .\r\n\r\n5. التقسيم على أساس العمليات \r\nقد يشمل التنظيم تقسيم العمل علي أساس من تسلسل العمليات المتعلقة بالخدمات المصرفية , فتختص وحدة إدارية بالمرحلة الأولى العملية : ووحدة ثانية بمرحلة تالية وهكذا , حتى تنجز العملية بكاملها ويحقق هدا التقسيم مزايا عدة منها الإتقان الناجم عن التخصص الرفيع في العمل , وإمكان ضبط وتحقيق الرقابة الذاتية عليها","link":""},{"id":69,"bodey":"اختيار طريقة الاستهلاك الملائمة","image":"","title":"هناك بعض الاعتبارات التي يجب أخذها في الحسبان عن اختيار طريقة الاستهلاك الملائمة وهي :\r\n1- أن الطريقة الملائمة للاستهلاك هي التي تحقق التوافق والاتساق مع نمط تناقص المنافع المستقبلية المتوقعة من استخدام الأصل مما يترتب عليه تحقيق مقابلة ملائمة بين الإيرادات والمصروفات .\r\n2- عملياً قد تكون الطريقة الملائمة هي التي تحقق اعتبارات في السهولة والبساطة في التطبيق من وجهة نظر المنشآت مما يفسر انتشار استخدام طريقة القسط الثابت .\r\n3- عملية اختيار طريقة معينة للاستهلاك هي قرار مالي ذو تأثير مباشر على قياس دخل الفترة الحالية والفترات التالية وكذلك على تقويم الأصول بقائمة المركز المالي لذا يجب أن يتم الاختيار بعد فحص كامل لطبيعة , وتدفق الإيرادات الناتجة عن الأصل وكذلك في ضوء الآثار المتوقعة على قيم الأصول ومقدار الدخل السنوي .\r\n4- يعتبر مفهوم الثبات من الاعتبارات الأساسية الواجب تحقيقها في الثبات على إتباع طريقة الاستهلاك المختارة من فترة لأخرى تحقيقاً لإمكانية المقارنة من ناحية وتوفير للموضوعية والبعد عن التحيز في قياس نتائج الأعمال السنوية من ناحية أخرى وإن كان لا يمنع إجراء تغيير إذا دعت الضرورة مع وجوب الإفصاح عنه ومبرراته","link":""},{"id":68,"bodey":"ماهي الشهرة Goodwill ؟ والطرق المتبعه للمعالجة وفقا للمعايير المحاسبة الدولية","image":"","title":"1-اولآ الشهرة ببساطة هي شراء شركة لشركة اخري بقيمه اعلي من صافي القيمه العادله \r\nبمعني ان شركتك تروح تشتري شركة تانية بسعر اعلي من صافي القيمة العادلة لصافي الاصول\r\nبمعني ان الشهره = سعر الشراء - القيمة العادلة لصافي قيمة الاصول*\r\nPurchase price - Fair value of Net assets*\r\n*صافي قيمة الاصول = الاصول- الالتزامات\r\n*Net assets = assets- liabilities\r\nف مثلا انت دفعت 100,000 و القيمة العادلة لصافي الاصول 80,000 يبقي كده في شهرة بالموجب ب 20,000 وهكذا\r\n2- الشهرة اصل غير ملموس (Intangible asset) بتظهر في قائمة المركز المالي (ٍStatement of financial position) كأصل طويل الأجل (Non-current asset)\r\n3- طب انا ممكن احسب الحسبة دي مع نفسي واثبت شهرة لشركتي هقولك لأ.. لازم يكون عن طريق شراء شركة تانية ماينفعش تعملها داخلياً\r\n4- في نوعين من الشهرة: موجبة وسالبة\r\nالشهرة الموجبة (Positive goodwill) وهى الشهرة تكون فيها القيمة العادلة لصافي الاصول اقل من سعر الشراء.\r\nالشهرة السالبة (Negative goodwill) وهى الشهرة تكون فيها القيمة العادلة لصافي الاصول اكبر من سعر الشراء.\r\n5- طريقة معالجة الشهرة الموجبة يوجد معاريين للمعالجه هما :\r\n(طبقاً لمعايير المحاسبة الدولية للتقارير المالية - IFRS)\r\nنثبتها كأصل ولا يستهلك و لازم نفحص احتمالية انخفاض قيمتها سنوياً واثبات اي خسائر اضمحلال (Impairment loss) في خلال قائمة الربح والخسارة (Statement of profit or loss) \r\n(طبقاً لمعايير المحاسبة الدولية للشركات الصغيرة والمتوسطة - IFRS for SMEs)\r\nنثبتها كأصل واستهلاكه علي مدار العمر الافترضي من خلال قائمة الربح والخسارة (Statement of profit or loss) لو لم نستطيع تحدد عمر معين؟ يكون العمر الافتراضي 10 سنين \r\n6-معالجة الشهرة السالبة :\r\nتعتبر ربح مقايضة وتسجل في قائمة الربح والخسارة مباشراً (Statement of profit or loss).. بعد ما نتأكد من اجراءات تقييم صافي الاصول وقيمة الشراء.\r\n7- التقييم (Valuation):\r\n* لا يجوز اعادة تقييم الشهرة المشتراه وزيادة قيمتها .\r\n* اذا كان هناك انخفاض فى قيمة الشهرة المشتراه يلزم خفض قيمتها فى الحال من خلال قائمة الربح والخسارة (statement of profit or loss) بمقدار هذا الانخفاض (Impairment loss).\r\n8 - استهلاك الشهرة (Goodwill amortization) :\r\n* يمكن خفض العمر الافتراضى للشهرة ولكن لا يجوز زيادته .\r\n* بيتم استهلاك الشهرة باستخدام طريقة القسط الثابت.\r\n* يجب استهلاك الشهرة على مدار فترة لا تتجاوز عشر سنين ولو كانت الفترة اطول يجب الإفصاح عن الاسباب بشرط تقييمها مرة سنوياً على الاقل (النقط دي بالنسبة لمعايير المحاسبة الدولية للشركات الصغيرة والمتوسطة - IFRS for SMEs)","link":""},{"id":67,"bodey":"المخصصات و تاثير معيار رقم (37) الخاص بالمُخصصات على ضرورة الافصاح الشامل (Extensive Disclosure) لكل مُخصص","image":"","title":"المُخصص (Provision) هو التزام قيمتهُ وتوقيت دفعه غير مُحددان، وذلك بسبب وجود حالة من اللايقين (Uncertainty) في الأحداث التي يتم تكوين مُخصص لها..\r\nيعني مثلًا يوجد قضية ضد الشركة، فإدارة الشركة لا تعلم بشكل مؤكد هل ستخسر القضية أم لا، متى تخسرها، وفي حالة الخسارة كم ستدفع من المال، ولذلك كحيطة وحذر يتم تكوين مخصص لهذه القضية وتحديد هذا المبلغ يعتمد على التقديرات والاجتهادات الشخصية للإدارة..\r\nوكلما زادت درجة اللايقين ووجود عامل التقدير والاجتهاد الشخصي، كان القارئ والمُستثمر إلى المعلومات والبيانات أحوج، ولذلك نص معيار رقم (37) الخاص بالمُخصصات على ضرورة الافصاح الشامل (Extensive Disclosure) لكل مُخصص…\r\nويشمل الإفصاح ما يلي :\r\n▪️طبيعة المُخصص والالتزام\r\nفمثلا مخصص مردودات وعيوب البضائع يُخبر المُستثمر بمدى جودة التصنيع وكفاءة التشغيل، ومخصص القضايا يُخبره بحجم القضايا ضد الشركة والتي قد تُؤثر على سمعتها واستمرارها في النشاط، ومخصص إعادة الهيكلة يُخبر المُستثمر بتغيير متوقع في نطاق النشاط أو الطريقة التي تعمل بها الشركة، كما يُخبره بتأثر التدفقات النقدية المُستقبلية بسبب هذا المُخصص…\r\n▪️مبلغ المُخصص\r\nوهنا تُفصح الشركة عن رصيد أول المدة مُضاف إليه المُخصصات التي تم تكوينها خلال العام ومخصُومًا منهما المُخصصات التي انتفى الغرض منها أو تم استخدمها فعليًا لينتج لنا إجمالي المُخصص..\r\nوهذه المبالغ تُخبر المُستثمر بالتالي:\r\nإذا كان مبلغ المُخصص الذي انتفى الغرض منه كبير أو المبلغ الذي تم استخدامه فعليًا أقل من الرصيد الافتتاحي، دل ذلك على أن الإدارة رفعت من سقف تقديراتها في تكوين المُخصصات وهذا قد يُثير شكوك في كفاءة الإدارة ويزيد من حالة اللايقين في التدفقات النقدية المُستقبلية.\r\nوأيضًا في حالة تضخم رصيد المخصصات من عام لأخر، دل ذلك على أن الشركة قد تحتاج سيولة كبيرة لتسوية المخصصات ودفعها وذلك يزيد من خطورة الشركة وقد يُحجم المُستثمر عن الاستثمار فيها..\r\n▪️توقيت خروج التدفقات النقدية\r\nلتسوية المُخصص قد تحتاج الشركة تدفقات نقدية ولذلك يجب تصنيف المُخصصات بين متداولة وغير متداولة، والجزء المتداول يُخبر المُستثنمر بمدى تأثر صافي التدفقات النقدية في العام القادم، والجزء الغير متداول يبين التأثير على التدفقات النقدية المُستقبلية\r\n▪️الافتراضات التي تم تكوين المخصص على أساسها\r\nهذه الافتراضات تعتمد على خبرة الإدارة بالحدث، فمثلًا افترضت الشركة أن هناك احتمالية حدوث عيوب كبيرة في المنتج بنسبة 10%، فيعلم المُستثمر من هذا مدى كفاءة التصنيع والتشغيل، وتحقق هذه النسبة من عدمه تخبره ما مدى كفاءة ونزاهة الإدارة في التقديرات والاجتهادات..","link":"لاتنسي تقييمنا علي متجر جوجل بلاي"},{"id":66,"bodey":"قائمة التدفقات النقدية (Cash Flow Statements )\r\n","image":"","title":"تعتبر قائمة التدفقات النقدية هي القائمة الثالثة بعد كل من قائمة المركز المالي (الميزانية العمومية ) و قائمة الدخل ( بيان الأرباح و الخسائر ) و التي أصبح لزاما على الشركات إعدادها على أنها جزء لا يتجزأ من بياناتها المالية لكل فترة تقدم البيانات المالية عنها و تعتبر قائمة التدفقات النقدية من أهم القوائم المالية التي تساعد مستخدمي هذه القوائم في التعرف على الأوضاع المالية للشركة موضوع التحليل، و تأتي أهمية قائمة التدفقات في أنها تبين الأثر النقدي لكافة النشاطات التي قامت بها الشركة خلال الفترة المالية مع بيان طبيعة هذا الأثر من كونه يشكل تدفقا نقديا داخل للشركة أو خارج منها، كما أن تقسيم هذه القائمة للتدفقات النقدية ضمن نشاطات لها طبيعة مشتركة يساعد في التعرف على نقاط القوة و الضعف من حيث قدرة الشركة على توليد النقد و هو العنصر الذي سيستخدم في تسديد الالتزامات و تمويل التوسعات و توزيع الأرباح سواء في المدى القصير أو المدى الطويل .\r\nو يجب أن نفرق هنا بين قائمة التدفقات النقدية هذه و أية قوائم أو كشوفات أخرى مبينة على أساس التدفقات النقدية كالميزانية النقدية التقديرية (cash budget )، و التي سيرد بحثها لاحقا حيث أن الأولى تعبر عن معلومات تاريخية عن أداء الشركة بينما تعبر الثانية عن خطة مستقبلية لادارة مقبوضات و مدفوعات الشركة .\r\n\r\nقائمة التدفقات النقدية كأداة تحليلية :\r\nتقسم قائمة التدفقات النقدية الى ثلاثة أقسام :\r\n1- التدفقات النقدية من الأنشطة التشغيلية (cash flows from operating activities ) \r\nوهي التدفقات النقدية المتولدة من الأنشطة الرئيسية التي تمارسها المؤسسة، والتي تشمل ما\r\nيلي :\r\n- صافي الدخل النقدي للفترة .\r\n- النقد المحصل من العملاء، أي الناتج عن المبيعات .\r\n- النقد المدفوع للموردين، أي ثمن البضائع .\r\n- النقد المدفوع للضرائب .\r\n- النقد المدفوع على المصاريف المختلفة .\r\n\r\n2- التدفقات النقدية من الأنشطة الاستثمارية (cash flows from investing activities) \r\nوهي التدفقات النقدية التي تشمل بيع وشراء الموجودات الطويلة الأجل، ويتطلب تحديدها تحليل عناصر الميزانية في جانب الموجودات والتي لم يتم تحليلها عند تحديد التدفقات النقدية من الأنشطة التشغيلية، ومن الأمثلة عليها ما يلي :\r\n- النقد المدفوع لشراء أجهزة ومعدات .\r\n- النقد المدفوع لشراء أسهم وسندات طويلة الأجل .\r\n- النقد المدفوع مقابل استثمارات أخرى طويلة الأجل .\r\n- المتحصلات النقدية من بيع الموجودات الثابتة أو الاستثمارات .\r\n\r\n3- التدفقات النقدية من الأنشطة التمويلية (cash flows from financing activities):\r\nوهي التدفقات النقدية المتعلقة بالحصول على الموارد من المالكين أو إعادتها لهم، ذلك فيما يتعلق الحصول على التمويل من المقرضين أو تسديد القروض لهم، ومن الأمثلة عليها ما يلي :\r\n- النقد المتحصل من إصدار أسهم جديدة أو زيادة رأس المال .\r\n- النقد المتحصل من إصدار سندات طويلة الأجل .\r\n- النقد المتحصل من القروض والتسهيلات البنكية .\r\n- النقد المدفوع على توزيع الارباح .\r\n- النقد المدفوع لتسديد السندات .\r\n- النقد المدفوع لتسديد القروض والتسهيلات البنكية .\r\n\r\nإعداد قائمة التدفق النقدي :\r\nيتطلب إعداد هذه القائمة توفر قائمتي مركز مالي ( ميزانية عمومية ) لبداية الفترة ونهايتها، والتي تعد عنها قائمة التدفقات النقدية، بالإضافة الى قائمة الدخل لتلك الفترة، وكذلك بعض المعلومات الإضافية التي يمكن الحصول عليها من السجلات والتقارير المالية للشركة . وسبب الحاجة لميزانيتين وقائمة دخل واحدة هو أن الميزانية تمثل صورة للمؤسسة في لحظة معينة، وهذا لا يمكن معد القائمة من التعرف على التغيرات الحاصلة في بنود الميزانية إلا إذا توفرت له ميزانية لبداية الفترة وميزانية أخرى لنهايتها؛ أما سبب الاكتفاء بقائمة دخل واحدة فيعود لكون قائم الدخل تعد على أساس تراكمي وتمثل سجلا للفترة التي تشملها","link":""},{"id":65,"bodey":"ما هي نقطة التعادل وكيف نقوم بتحديدها ؟ومالفائده من نقطه التعادل؟","image":"","title":"نقطة التعادل هي حجم المبيعات الذي يتعادل عنده الإيراد الكلي مع التكاليف الكلية. أي انه عند هذه النقطة فان المنشأة لا تحقق ربح أو خسارة وبالتالي فان أي مستوى إنتاج يقل عن نقطة التعادل تحقق المنشأة معه خسارة تزداد بزيادة البعد عن هذه النقطة. وبالمقابل فان أي مستوى إنتاج يزيد عن نقطة التعادل تحقق معه المنشأة ربح يزداد بزيادة البعد عنها.\r\nأي إذا غطى الإيراد الإجمالي التكاليف الإجمالية دون ترك فائض للربح فهذا المستوى من النشاط يطلق عليه نقطة التعادل.\r\n\r\nكيف يتم تحديد نقطة التعادل ؟\r\nقبل حساب نقطة التعادل لابد من التعرف على نوعين من التكاليف المرتبطة بحجم الإنتاج:\r\n\r\n1-التكاليف المتغيرة .\r\nهي التكاليف التي تتغير في مجموعها مع التغير في حجم الإنتاج مثل المواد والأجور ، مع ملاحظة أن التكلفة المتغيرة للوحدة الواحدة لا تتغير بتغير حجم الإنتاج .\r\n\r\n2-التكاليف الثابتة .\r\nهي التكاليف التي تظل ثابتة في مجموعها رغم التغير في حجم الإنتاج :مثل الإيجار والرواتب والاهلاكات ، مع ملاحظة أن متوسط التكلفة الثابتة للوحدة المنتجة تنخفض كلما زاد حجم الإنتاج .\r\n\r\nإذا لتحديد نقطة التعادل بالوحدات سوف نطبق القانون التالي :\r\n\r\nالتكاليف ثابتة\r\n= ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ\r\nسعر البيع - التكاليف المتغيرة\r\n\r\nو لتحديد نقطة التعادل بالمبالغ نقوم بضرب الناتج السابق في سعر البيع.\r\nولكي نصل إلى نقطة التعادل لابد ان تكون\r\nالإيرادات الكلية = التكاليف الكلية\r\nالإيرادات الكلية = سعر البيع × عدد الوحدات المنتجة\r\n\r\nالتكاليف الكلية = تكاليف ثابته + ( تكاليف متغيرة × عدد الوحدات المنتجة )","link":""},{"id":64,"bodey":"المراحل العملية لإدارة المخاطر.","image":"","title":"إدارة المخاطر هي عملية قياس و تقييم للمخاطر و تطوير إستراتيجيات لإدارتها . تتضمن هذه الإستراتيجيات نقل المخاطر إلى جهة أخرى و تجنبها و تقليل آثارها السلبية و قبول بعض أو كل تبعاتها .\r\nفي حالة إدارة المخاطر المثالية , تتبع عملية إعطاء الأولويات , بحيث أن المخاطر ذات الخسائر الكبيرة واحتمالية حدوث عالية تعالج أولاً بينما المخاطر ذات الخسائر الأقل واحتمالية حدوث أقل تعالج فيما بعد . عملياً قد تكون هذه العملية صعبة جداً , كما أن الموازنة ما بين المخاطر ذات الاحتمالية العالية والخسائر القليلة مقابل المخاطر ذات الاحتمالية القليلة والخسائر العالية قد يتم تقديرها بشكل سيء.\r\n\r\nخطوات عملية إدارة المخاطر\r\nI- التحضير :\r\nويتضمن التخطيط للعملية ورسم خريطة نطاق العمل والأساس الذي سيعتمد في تقييم المخاطر وكذلك تعريف إطار للعملية و أجندة للتحليل .\r\n\r\nII- تحديد المخاطر :\r\nفي هذه المرحلة يتم التعرف على المخاطر ذات الأهمية . المخاطر هي عبارة عن أحداث عند حصولها تؤدي إلى مشاكل وعليه يمكن أن يبدأ التعرف إلى المخاطر من مصدر المشاكل أو المشكلة بحد ذاتها .\r\nعندما تعرف المشكلة أو مصدرها فإن الحوادث التي تنتج عن هذا المصدر أو تلك التي قد تقود إلى مشكلة يمكن البحث فيها .\r\n\r\nIII- التقييم :\r\nبعد التعرف على المخاطر المحتملة يجب أن تجري عملية تقييم لها من حيث شدتها في إحداث الخسائر واحتمالية حدوثها . أحياناً يكون من السهل قياس هذه الكميات وأحياناً أخرى يتعذر قياسها .\r\nصعوبة تقييم المخاطر تكمن في تحديد معدل حدوثها حيث أن المعلومات الإحصائية عن الحوادث السابقة ليست دائما متوفرة . و كذلك فإن تقييم شدة النتائج عادة ما يكون صعب في حالة الموجودات غير المادية .\r\n\r\nIV- التعامل مع المخاطر :\r\nبعد أن تتم عملية التعرف على المخاطر وتقييمها فإن جميع التقنيات المستخدمة للتعامل معها تقع ضمن واحدة أو أكثر من أربع مجموعات رئيسية :\r\n- النقل :\r\n- التجنب:\r\n- التقليص :\r\n- القبول (الاحتجاز):\r\n\r\nV- وضع الخطة :\r\nوتتضمن أخذ قرارات تتعلق باختيار مجموعة الطرق التي ستتبع للتعامل مع المخاطر, وكل قرار يجب أن يسجل ويوافق عليه من قبل المستوى الإداري المناسب . يجب أن يتخذ القرار من قبل الإدارة العليا أما في حالة القرارات المتعلقة بنظام المعلومات على سبيل المثال فإن مسؤولية القرار تعود إلى مدير تكنولوجيا المعلومات .\r\n\r\nVI- التنفيذ :\r\nويتم في هذه المرحلة إتباع الطرق المخطط أن تستخدم في التخفيف من أثار المخاطر. يجب استخدام التأمين في حالة المخاطر التي يمكن نقلها إلى شركة تأمين . وكذلك يتم تجنب المخاطر التي يمكن تجنبها دون التضحية بأهداف المؤسسة كما ويتم التقليل من المخاطر الأخرى والباقي يتم الاحتفاظ به .\r\n\r\nVII- مراجعة و تقييم الخطة :\r\nتعد الخطط المبدئية لإدارة المخاطر ليست كاملة فمن خلال الممارسة والخبرة والخسائر التي تظهر على أرض الواقع تظهر الحاجة إلى إحداث تعديلات على الخطط واستخدام المعرفة المتوفرة لاتخاذ قرارات مختلفة .\r\nيجب تحديث نتائج عملية تحليل المخاطر وكذلك خطط إدارتها بشكل دوري , وذلك يعود للأسباب التالية:\r\n- من اجل تقييم وسائل التحكم الأمنية المستخدمة سابقاً إذا ما زالت قابلة للتطبيق وفعالة .\r\n- من اجل تقييم مستوى التغييرات المحتملة للمخاطر في بيئة العمل.\r\n\r\nIIX- المحددات (المعوقات)\r\nإذا تم تقييم المخاطر أو ترتيبها حسب الأولوية بشكل غير مناسب فإن ذلك قد يؤدي إلى تضييع الوقت في التعامل مع المخاطر ذات الخسائر التي من غير المحتمل أن تحدث ","link":""},{"id":63,"bodey":"معيار المحاسبة الدولي IAS 40 : العقارات الاستثمارية","image":"","title":"يتم الاعتراف بالممتلكات الاستثمارية كأصل اذا توافرت بها شرطين هما\r\nمنافع مستقبلية\r\nإمكانية قياسه بموثوقية\r\nويقاس بالتكلفة (سعر الشراء + المصاريف المباشرة )\r\n\r\nالقياس اللاحق\r\nوهي السياسة المحاسبية للمحاسبة عن الممتلكات الاستثمارية عند إعداد القوائم المالية من الممكن اختيار إحدى الطريقتين لجميع العقارات الاستثمارية هما\r\n1-نموذج التكلفة\r\nًتظهر العقارات الاستثمارية مطروحا منها مجمع الاهلاك و مجمع خسائر الاضمحلال \r\n\r\n2-نموذج القيمة العادلة\r\nيتم قياس البند بالقيمة العادلة بتاريخ كل قائمة مركز مالي وتظهر فروقات القيمة العادلة ضمن بيان قائمة الدخل\r\nإذا تم اختيارها يجب أن تمثل وضع السوق الحقيقي في تلك الفترة وتعكس دخل الايجار لعقود إيجار حالية\r\nعند تقييم العقار الاستثماري بالقيمة العادلة \r\nفإنها تقيم كوحدة واحدة وليس بشكل منفصل \r\nعند عدم القدرة على تحديد القيمة العادلة \r\nللاستثمارات العقارية بشكل مستمر، يتم استخدام نموذج التكلفة \r\n\r\nالافصاح\r\nيلزم على المنشأة الإفصاح عن الأمور التالية\r\nالنموذج المطبق وفي حال استخدام نموذج القيمة العادلة يجب أن تفصح عن مطابقة القيم المسجلة في بداية ونهاية الفترة\r\nوفي حال استخدام نموذج التكلفة تفصح عن طريقة الاهلاك، وأية تسويات حدثت خلال العام والقيمة العادلة للعقارات الاستثمارية بتاريخ إعداد القوائم المالية\r\nالمبالغ التي يتم الاعتراف بها في بيان الدخل","link":""},{"id":62,"bodey":"معيار الأدوات المالية (IFRS 9)","image":"","title":"وفقاً للمعيار المحاسبي الدولي للتقارير المالية رقم 9، تعرف الأدوات المالية بأنها العقد الذي ينشأ عنه الأصل المالي للمنشأة، والتزام مالي أو أداة ملكية لمنشأة أخرى.\r\nويعرف الأصل المالي (Financial Asset) بأنه النقد وأدوات الملكية لمنشأة أخرى، والحق التعاقدي لاستلام أصل مالي أو نقد من منشأة أخرى، أو تبادل التزامات مالية أو أصول مالية مع منشأة أخرى، وذلك تحت شروط مفضلة للمنشأة، أي مواتية لها. بينما يعرف الالتزام المالي (Financial Liabilities) بأنه الالتزام التعاقدي لدفع نقدية أو أصول مالية لمنشأة أخرى، أو لتبادل التزامات وأصول مالية مع منشأة أخرى تحت شروط غير مواتية أي غير مفضلة للمنشأة.\r\nتصنيف الالتزام أو حق الملكية\r\nإن المبدأ الأساسي لمعيار الأدوات المالية – أحد معايير المحاسبة الدولية – هو أنه ينبغي تصنيف الأداة المالية باعتبارها إما أداة ملكية أو التزام تعاقدي، وذلك وفقاً لمضمون العقد الجوهري وليس شكله القانوني. وتعتبر الأداة المالية أداة ملكية في حالة أن العقد لا يشمل التزام تعاقدي بدفع أصول مالية أو أموال نقدية إلى منشأة أخرى.\r\nوطبقاً لهذا المعيار، فإنه إذا تم إصدار أسهم ممتازة تدفع أرباح ثابتة وتكون لها ميزة استرداد إلزامية في تاريخ محدد في المستقبل؛ ففي هذه الحالة تعتبر هذه الأسهم التزام تعاقدي بتسليم نقدية، وبالتالي يجب الاعتراف بها كالتزام تعاقدي. وعلى عكس ذلك فإن الأسهم الممتازة التي لا تدفع أرباح ثابتة، وإن مصدرها ليس له التزام تعاقدي بالدفع، فتعتبر حق ملكية.","link":""},{"id":61,"bodey":"القطاعات التشغيلية operating segment وفقا للمعيار الدولي IFRS 8","image":"","title":"القطاع التشغيلي: هو أحد مكونات المنشأة الذي يشارك في انشطة الأعمال، التي يمكن أن تجنى منها المنشأة إيرادات، وتتكبد مصروفات (بما في ذلك الإيرادات، والمصروفات، المتعلقة بالمعاملات مع القطاعات الأخرى ضمن نفس المنشأة ).\r\nويتم مراجعة نتائجه التشغيلية بشكل منظم من قبل الرئيس المسئول عن صناعة القرار التشغيلي للمنشأة لاتخاذ قرارات حول الموارد التي سيتم تخصيصها للقطاع، وتقييم أدائه.\r\n\r\nتحديد القطاع التشغيلي كقطاع مطلوب التقرير عنه:\r\nيجب علي كل منشاة أن تقوم بالتقرير (بشكل منفصل) عن معلومات عن أي قطاع يستوفي أياً من الحدود الكمية التالية:\r\nيساوى إيراده المعترف به، بما في ذلك المبيعات إلى العملاء الخارجيين، والمبيعات أو التحويلات بين القطاعات، 10% أو أكثر من الإيراد المجمع الداخلي والخارجي، لكافة القطاعات التشغيلية.\r\n\r\nأن يساوى مبلغ أرباحه أو خسائره المحققة ما نسبته 10% أو أكثر من أي المبلغين التاليين، أيهما أكبر:\r\n1. الأرباع الموحدة المعلنة لكافة القطاعات التشغيلية التي لم تحقق خسارة.\r\n2. والخسائر الموحدة المعلنة لكافة القطاعات التشغيلية التي حققت خسائر. \r\nأن تشكل أصوله 10% أو أكبر من الأصول الموحدة لكافة القطاعات التشغيلية.","link":""},{"id":60,"bodey":"معيار الاصول غير الملموسة IAS 38 intangible assets","image":"","title":"الاصل الغير ملموس هو اصل ذا طبيعة غير نقدية ويمكن تحديده وليس له وجود مادي.\r\nشروط اثبات الاصول غير الملموسة:\r\nالمنافع الاقتصادية المستقبلية | القدرة على التحكم بالاصل | يمكن تحديده.\r\n\r\nتتضمن تكلفة شراء الاصل اذا كانت نقدا:\r\nسعر الشراء والرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة الغير مستردة و أي مباشرة متعلقة بإعداد الاصل حتى يكون جاهزًا للاستخدام.\r\n\r\nاقتناء الاصل اذا كانت بمبادلة اصل اخر:\r\nتقاس تكلفة الاصل الغير ملموس بالقيمة العادلة مالم:\r\n-تفتقد معاملة التبادل للجوهر التجاري\r\n-يصعب قياس القيمة العادلة اما للاصل الجديد او المتنازل عنه.\r\nوفي حالة عدم قياس الاصل الجديد بالقيمة العادله تقاس تكلفته بالقيمة الدفترية.\r\n\r\nقياس الاصول الغير ملموسة :\r\nاولا : نموذج التكلفه بعد الاثبات المبدئي للاصل الغير ملموس بالتكلفة مطروحا منها مجمع الاطفاء ومجمع خسائر الهبوط ان وجد.\r\nثانيا: نموذج اعادة التقييم\r\n-بموجب هذا النموذج يتم تســــجيل الاصل غير الملموس بقيمته العادلة مطروحا منه مجمع الاطفاء وخسائر الهبوط\r\n-يجب تحديد القيمة العادلة من خلال ســوق نشــط.\r\n-يتم إعادة تقويمها بإنتظام بحيث لايختلف المبلغ الدفتري فى تاريخ قائمة المركز المالى بشــكل كبيرعن قيمته العادلة.\r\n-إذا تم تطبيق نموذج إعادة التقويم على فئة من فئات الاصول غير الملموسـة، فيجب إعادة تقويم كامل الفئة التى ينتمى لها الاصل غير الملموس المعاد تقويمها.","link":""},{"id":59,"bodey":"معيار المحاسبة الدولي 8 IAS \" السياسات المحاسبية والتغييرات في التقديرات والأخطاء المحاسبية","image":"","title":"التغيير في السياسات المحاسبية Retrospective application ، يتم إعادة عرض المبالغ المقارنة و المعروضة في البيانات المالية كما لو ان السياسة المحاسبية مطبقة على الدوام. والإفصاح عن طبيعة التغير في السياسة المحاسبية و البنود المتاثرة ومبلغ التعديل بالإضافة إلى تبريرات الإدارة.\r\nيطبق التغيير في السياسات المحاسبية بأثر رجعي إلا في حالة تعذر تحديد التأثير المجمع Cumulative Effect للتغيير أو أن هذا التأثير غير جوهري.\r\n\r\nالاخطاء المحاسبية prior period adjustment (restate ) تقوم المنشأة بتصحيح الأخطاء الهامة للفترات السابقة بأثر رجعي في اول قوائم مالية تعتمد للإصدار بعد اكتشافها وذلك من خلال إعادة إثبات مبالغ المقارنة عن الفترة أو الفترات السابقة المعروضة التي حدث بها الخطأ أو إذا كان الخطأ حدث قبل أقرب فترة سابقة معروضة يتم تعديل الارصدة الافتتاحية للاصول والالتزامات وحقوق الملكية.\r\n\r\nالتغيير في التقديرات المحاسبية prospective application التعديل مستقبلي دون الرجوع بإثر رجعي، طبيعة ومبلغ التغير في التقدير وأثره في الفترة الحالية و المستقبلية. الأخطاء المحاسبية، يتم إعادة عرض المبالغ للفترات السابقة التي حدث فيها الخطأ والمبالغ المقارنة ليصبح الخطأ كان لم يحدث، والإفصاح عن ماهية الأخطاء ومبلغ التصحيح لكل بند","link":""},{"id":58,"bodey":"معالجة الهبوط في قيمة الاصول impairments of assets وفقا لمعيار المحاسبه الدولي IAS36","image":"","title":"▪️يحدث هبوط في قيمة الأصل عندما يتجاوز مبلغه الدفتري مبلغه الممكن استرداده.\r\n▪️ويجب على المنشآت ان تقوم في نهاية كل فتره مالية بتقرير ما اذا كان هناك اي مؤشرات على امكانية حدوث خسائر هبوط في قيمة الاصل.\r\nومن امثلة المؤشرات لوجود هبوط في الاصول\r\n-حدوث انخفاض ملموس في القيمة السوقية للأصول.\r\n-حدوث تغيرات ذات اثر سلبي على المنشأة في البيئة التكنولوجية او السوق او المناخ الاقتصادي الذي تعمل فيه المنشأة.\r\n فإذا ظهرت اي مؤشر من المؤشرات السابقة فانه يتعين على المنشاة ان تقوم بعمل تقدير للمبلغ الممكن استرداده ..\r\nو يتم تحديد قيمة الهبوط في الاصول( عن طريق مقارنة صافي القيمة الدفترية مع القيمة الاسترادادية للاصل )\r\nوالقيمة الاسترادية للاصل تعني ( القيمة الاستخدامية للاصل او القيمة العادلة ايهما أعلى ).","link":""},{"id":57,"bodey":"الإحتيال في القوائم المالية الذي يسمي ب Financial Statements Fraud","image":"","title":"للإحتيال صور وأشكال متعددة، ولكن الأكثر ضرراً وتكلفة فيها هو الإحتيال في القوائم المالية الذي يسمي ب Financial Statements Fraud\r\nسنكشف لكم بعض صور الأحتيال الذي ينبغي علي المراجع أخذها في الحسبان عند مراجعة القوائم المالية..\r\n1-تقييم الأصول يشمل معظم عناصر الأصول التي يمكن التلاعب بها. مثل المخزون والذمم المدينة، والاستثمارات، والأصول الثابتة والمصاريف الرأسمالية وغيرها. حتى العلامات التجارية والأصول الغير ملموسة يمكن التلاعب بها\r\n2-تقييم المخزون بطريقة غير عادلة يمكن أن يتم عند طريق ‎‏عدم احتساب الهالك منه Obsolete Inventory ‎ ‏أو حشو المخزون ‎‏Padding inventory ‎‏أو من خلال التلاعب بطرق التقييم المعتمدة لتقييم المخزون\r\n3-تقييم الاستثمارات كذلك من العناصر التي يمكن تقييمها بشكل غير صحيح لإظهار القوائم المالية بشكل جيد كالتلاعب بتقييم الأسهم والأوراق المالية وغيرها من استثمارات الشركة\r\n4-تقييم الأصول الثابتة ‏Fixed Assets Valuation ‏ويكون ذلك من خلال التلاعب بثلاثة اشياء رئيسية تابعة للأصل وهما ‏العمر الإنتاجي, ‏قيمتها كخردة, ‏تغيير طرق حساب الإهلاك , التي بإمكان الشركة التعديل عليها للوصول للرقم المطلوب بدون مبرر ,وأحياناً، قد لا تضطر الشركة لفبركة الأرقام، ولكن يكفيها فقط أن تغير في تصنيف الأصول من ثابتة إلى متداولة مثلاً للحصول على نسب تداول جيدة\r\n5-تقييم الذمم المدينة ‏قد يحدث أن تتم إضافة ذمم مدينة وهمية وبعد سنوات يتم إعدامها ‏أو من خلال التلاعب بالديون المعدومة والمشكوك في تحصيلها\r\n6-رسملة المصروفات الإيرادية وإعتبارها مصروفات رأسمالية ‏وغيرها العديد من أساليب التلاعب في تقييم الأصول ‏وكما يلاحظ لكل عنصر من عناصر الأصول أساليب مختلفة للتلاعب في تقييمها","link":""},{"id":56,"bodey":"ماهو نموذج تقرير اعمار الديون للعملاء؟ومتي يتم اعداده؟","image":"","title":"تقرير اعمار الديون هو تقرير يبين المبالغ المستحقة لصاحب المنشأة والمتأخرة وعدد الفواتير ومجموع مبالغ كل الفواتير، بحيث يساعد على معرفة الوقت الفعلي الذي يستطيع فيه صاحب المنشأة أن يدفع للمورد المبالغ التي عليه. بمجرد الضغط على اسم المورد في النموذج ستظهر جميع المعلومات التي يحتاجها صاحب المنشأة.\r\n\r\nاهمية تقرير اعمار الديون\r\nتاتي اهمية تقرير اعمار الديون في مراقبة حساب العملاء ومتابعة الدفعات المستحقة للسداد من جانب العملاء لتفادي تاخير الدفعات والتاثير علي التدفقات النقدية والتي قد تؤثر علي قدرة الشركة علي الوفاء بالتزاماتها تجاه الموردين والموظفين وسداد المرتبات والمصروفات الاخري\r\n\r\nويمكن عمل تقرير اعمار الديون باكثر من طريقة في تصنيف الفترات المحاسبية حسب متطلبات الادارة فيمكن عمل التقرير بشكل شهري مثل مستحقات من 0 الي 30 يوم و 31 الي 60 يوم وهكذا او يتم ضغط الفترات المحاسبية فمثلا يمكن التصنيف من 0 الي 90 يوم حتي تستطيع الادارة رؤية المستحقات خلال الربع سنة او نصف سنوية وهكذا","link":"نموذج أكسيل لتقرير اعمار الديون للعملاء يمكنك تحميله من الرابط التالي\r\n\r\nhttps:\/\/bit.ly\/3C99QI1"},{"id":55,"bodey":"ملخص محاسبة التكاليف ","image":"","title":"التكاليف الاولية = مواد مباشرة + اجور مباشرة\r\n\r\nاجمالي تكاليف الفترة = مواد مباشرة + أجور مباشرة + مصاريف غير مباشرة\r\n\r\nاجمالي التكاليف للوحدات المنتجة خلال الفترة = تكاليف الانتاج (تحت التشغيل) أول الفترة + اجمالي تكاليف الفترة - تكلفة الانتاج (تحت التشغيل) اخر الفترة\r\n\r\nعدد الوحدات المباعة = عدد الوحدات (التامه) اول الشهر + عدد الوحدات (التامه) خلال الشهر - عدد الوحدات (التامه) اخر الشهر\r\n\r\nعدد الوحدات (المتاحه) للبيع = عدد الوحدات (التامه) اول الشهر + عدد الوحدات (التامه) خلال الشهر\r\n\r\nتكلفة الوحدات المنتجة خلال الفترة = مواد مباشرة مستخدمه + اجور مباشرة + تكاليف غير مباشرة + تكلفة الانتاج (تحت التشغيل) اول الشهر - تكلفة الانتاج (تحت التشغيل) اخر الشهر\r\n\r\nتكلفة الوحدة (التامة) = تكاليف الوحدات المنتجه خلال الشهر \/مقسومه على عدد الوحدات المنتجه (التامة) خلال الشهر\r\n\r\nتكلفة الوحدات(التامة) أول الشهر = عدد الوحدات (التامة) أول الشهر × تكلفة الوحدة (التامة)\r\n\r\nتكلفة الوحدات (التامة) خلال الشهر = عدد الوحدات (التامة) خلال الشهر × تكلفة الوحدة (التامه)\r\n\r\nتكلفة الوحدات (التامة) أخر الشهر = عدد الوحدات (التامة) أخر الشهر × تكلفة الوحدة (التامة)\r\n\r\nتكلفة الوحدات المباعة خلال الشهر = تكلفة الوحدات الوحدات (التامه)اول الشهر + تكلفة الوحدات (التامه) خلال الشهر - تكلفة الوحدات (التامة) اخر الشهر\r\n\r\nايراد المبيعات = عدد الوحدات المنتجة (المباعة) × سعر بيع الوحدة\r\nمجمل الربح = ايراد المبيعات - تكلفة الوحدات المنتجة او المباعة خلال الشهر\r\nصافي ربح النشاط = مجمل الربح - مصاريف تسويقية - مصاريف إدارية\r\nصافي الربح = صافي ربح النشاط - مصروفات أخرى + ايرادات أخرى\r\n......................\r\nللمعلوميه هذي اقوانين التي سوف اطرحها ارجو حفظها با الترتيب\r\nتكاليف المواد المستخدمة = مواد مهمات أول المدة + صافي مشترايات المواد والمهمات - مواد ومهمات أخر المدة - مواد ومهمات صناعية غير مباشرة\r\nالتاليف الاولية = تكاليف المواد المستخدمة + الاجور المباشرة (أجور عمال الانتاج)\r\nاجمالي تكاليف الفترة = تكاليف الاولية + تكاليف الغير مباشرة + رواتب الملاحضون + تكاليف غير مباشرة أخرى + وقت ضائع اضافي\r\nتكلفة الوحدات المنتجة خلال الفترة =تكلفة وحدات (تحت التشغيل)أول الفترة + اجمالي تكاليف الفترة - تكاليف وحدات (تحت التشغيل) أخر الفترة\r\nتكاليف الوحدات التامة المباعة خلال الفترة= تكلفتوحدات (تامه) أول الفترة + تكلفةالوحدات المنتجة خلال الفترة - تكلفةوحدات (تامه) أخر الفترة\r\nايراد المبيعات = سعر بيع الوحدة × عدد الوحدات المباعة\r\nمجمل الربح = ايراد المبيعات - تكلفة الوحدات المباعة خلال الفترة\r\nصافي الربح النشاط = مجمل الربح - مصروفات ادارية وتسوقية","link":""},{"id":54,"bodey":"ما هي نسب النشاط Activity Ratios؟","image":"","title":"هي النسب التى تقيس مدى كفاءة المنشأة فى استخدام مواردها وهي كتالي:\r\n\r\n1. معدل دوران الأصول الثابتة (Fixed Asset Turnover)\r\nمعدل دوران الأصول الثابتة = المبيعات ÷ الأصول الثابتة\r\nوتوضح هذه النسبة مدى مقدرة المنشأة على تحقيق الاستفادة المثلى من الأصول الثابتة لديها فى تحقيق أرباح للمنشأة.\r\n\r\n2. معدل دوران المخزون (Inventory Turnover)\r\nمعدل دوران المخزون = تكلفة المبيعات ÷ متوسط المخزون\r\nوتشير هذه النسبة إلى عدد مرات تصريف المخزون لدى الشركة وكلما زادت هذه النسبة كلما كان ذلك فى صالح الشركة حيث تستطيع الشركة ان تحقق أرباحاً كبيرة باستخدام هامش ربح أقل من الشركات المماثلة والتى لديها معدل دوران مخزون أقل ، وهى ميزة تنافسيه كبيرة يمكن الاستفادة منها\r\n\r\n3. معدل دوران إجمالى الأصول (Total Assets Turnover)\r\nمعدل دوران إجمالى الأصول = المبيعات ÷ متوسط إجمالى الأصول\r\nوتوضح هذه النسبة مدى نشاط الأصول و مقدرتها على توليد المبيعات من خلال استخدام إجمالى أصول الشركة.\r\n\r\n4. معدل دوران المدينين (Accounts Receivable Turnover)\r\nمعدل دوران المدينين = المبيعات الأجلة ÷ متوسط حسابات المدينين\r\n\r\n5- معدل دوران الدائنين (Payables Turnover) \r\nمعدل دوران الدائنين = المشتريات الأجلة ÷ متوسط حسابات الدائنين\r\nويجب أن يكون هذا المعدل قريباً من معدل دوران المدينين مع الأخد فى الحسبان اختلاف قيمة المبيعات إلى قيمة المشتريات ويكون فى صالح الشركة زيادة معدل دوران المدينين عن الدائنين.\r\n\r\n6- متوسط فترة التحصيل (Average Collection Period) \r\nمتوسط فترة التحصيل = إجمالى حسابات المدينين ÷ متوسط المبيعات اليومية(صافى المبيعات السنوية ÷365)\r\nوهى الفترة التى يستغرقها تحصيل ديون المدينين وطول هذه الفترة مؤشر غير جيد حيث قد يدل على ضعف إدارة التحصيل لدى الشركة ، كما أن طول هذه الفترة يضيع على الشركة فرص الاستفادة من استثمار هذه الأموال المجمدة لدى العملاء أو على أسوأ الفروض ربما يؤدى إلى تحمل الشركة لأعباء أخرى مثل الاقتراض وتحمل الفوائد لمواجهة الأعباء التشغيلية.\r\n\r\n7- متوسط فترة السداد (Average Payment Period) \r\nمتوسط فترة السداد = إجمالى حسابات الدائنين ÷ متوسط المشتريات اليومية(صافى المشتريات السنوية ÷365)\r\nوهى الفترة التى يستغرقها سداد ديون الموردين وتعتبر ديون الموردين من مصادر التمويل قصيرة الأجل بالنسبة للشركة وطول هذه المدة فى مصلحة الشركة طالما يتم بالاتفاق مع الموردين أنفسهم ولا يظهر الشركة فى صورة المتعثرة فى السداد.\r\n\r\n8- فترة التخزين (Storage Period) \r\nفترة التخزين = 365 ÷ معدل دوران المخزون\r\nويوضح هذا المعدل الفترة التى يقضيها المخزون فى المخازن قبل تصريفه ويعد طول هذه المدة امرأ غير مرغوب فيه خاصة فى الشركات التى تتعامل مع منتجات ذات تواريخ صلاحية أو تتميز بالتطور التكنولوجى السريع حيث تفقد قيمتها مع طول فترة التخزين ، ورغم هذا يجب الحكم على فترة التخزين بناءاًً على عوامل أخرى فقد تعد فترة التخزين معقولة بالرغم من الزيادة النسبية لها فى حالة الارتفاع المبالغ فيه لتكاليف الطلب والنقل وخلافه.","link":"------------\r\n\r\n"},{"id":53,"bodey":"كيفية حساب صافى الربح والخسارة في موازنة المشروع؟","image":"","title":"يتم حساب صافي الربح والخسارة في موازنة المشاريع اعتمادًا على مجموعة من الطرق المختلفة، البعض منها بسيط للغاية، والبعض يتطلب بناء ميزانية كاملة معقدة ومترابطة البيانات، وبما أنك في بداية مشروعك الصغير، فدعنا نوضح الطريقة الأولية في تصميم جدول الربح \r\nوالخسارة في الإكسيل كالآتي:\r\n\r\nيتم أولًا تحديد إجمالي تكلفة البضاعة المباعة، وذلك عن طريق حساب (مجموع رصيد المخازن فى أول الفترة الزمنية + المشتريات التي تمت خلال هذه الفترة) ثم القيام بطرحها من رصيد المخازن في اخر الفترة الزمنية المحددة.\r\nبعد تحديد تكلفة البضاعة المباعة جيدًا، يتم بعدها تحديد إجمالي المبيعات، ثم طرحها من الأولى وبذلك يتم استخراج إجمالي الربح أو الخسارة.\r\nيتبقى هنا خطوة تحديد صافى الربح أو الخسارة وفيها يتم تحديد إجمالي المصروفات من: إيجارات وكهرباء وإهلاك وتالفيات ونثريات وغيرها، ثم طرحها من إجمالي الربح والخسارة، وبذلك يتم استخراج الصافى بكل سهولة.","link":""},{"id":52,"bodey":"مسؤوليات ادارة المخازن ","image":"","title":"1- تحقيق الوفورات: ويتم ذلك من خلال تقديم السلع والمواد المطلوبة من الاقسام بطريقة اقتصادية اي بطريقة تحقق الكثير من الوفورات للمشروع اي الاحتفاظ بكميات من المخزون في حدها الادنى وبما يتعادل مع مستلزمات الانتاج وهذا طبعاً لتخفيض المبالغ المستثمرة في المخزون وتخفيض تكلفة الخزين وتخفيض احتمالات التلف والضياع وغيرها من المخاطر \r\n\r\n2-اعداد دليل الاصناف وترميزها :وهذا يعني القيام بعملية اعطاء مواصفات خاصة لكل انواع المواد المخزونةويتضمن هذا اعدادتوصيف كامل وسجل شامل لتلك المواد تثبت فيه هذه المواصفات ويتم العمل في المخازن وتباشر نشاطها بموجب هذا التوصيف سواء في اعمال الاستلام او المناولة او الصرف وقد تقوم المخازن بهذه المهمة بمفردها او تشترك معها ادارات اخرى في الشركة مثل ادارة المشتريات والادارة الهندسية وادارة التصميم \r\n\r\n3-الاستلام: ويشمل جميع الوارد من المواد والاجزاء من الالات والمعدات ومستلزمات الصيانة والاصلاح والتشغيل واللوازم المكتبية وكذلك المنتجات تامة الصنع \r\n\r\n4-الفحص : وكذلك في حال عدم وجود ادارة مستغلة لفحص الوارد منالاصناف المغلقة او فيما يخرج عن نطاق هذه الادارة من نشاط كما هو الحال عن عدم خضوع بعض الاصناف للفحص الفني\r\n\r\n5-التخزين ا لمادي للاصناف : وحمايتها من التلف او التلاعب وسوء الاستعمال او الاسراف في استعمالها\r\n\r\n6-استلام اذون الصرف ومراجعتها : وتجميع الاصناف المطلوبة وصرفها مع نقلها للجهه الطالبة عند اللزوم\r\n\r\n7-امساك سجلات : المخزون التي تبين لكل صنف الوارد والمصروف والرصيد\r\n\r\n8-حسابات المخازن : وتقيد فيها جميع مستندات الاستلام والصرف مع بيان قيمة الاصناف بالثمن وتتولى هذا النشاط في حالات كثيرة ادارة الحسابات او الادارة المالية في المشروع\r\n\r\n9-مراقبة المخزون : وتتضمن الرقابة على اجراءات قبول البضاعة واضافتها ثم سحبها وصرفها من المخازن مره اخرى بطريقة تسمح بالابقاء على الرصيدمتفقاً وحاجات الاستهلاك العادي للمصنع وكذلك تتضمن الرقابةايضاً ارسال طلب اصناف البضاعة من ادارة المشتريات كما دعت الضرورة الى الشراء وذلك لتحقيق التجاوب المطلوب مع الاحتياجات المخططة مقدماً\r\n\r\n10-الجرد الفعلي للمخزون : ومقارنة الارصدة الفعلية بالارصدة بالسجلات (الدفترية) وقد يتم ذلك طبقاً لبرنامج يحدد عدد مرات الجرد وبحيث تكون المرة الاخيرة في نهاية السنة المالية كما قد تشترك اطراف اخرى في المؤسسة في عملية الجرد وذلك تحقيق الر قابة","link":""},{"id":51,"bodey":"التكاليف الصناعيه ماهى وكيف يتم احتسابها ؟","image":"","title":"هناك عده طرق لتبويب وتقسيم التكاليف تختلف باختلاف الهدف والغرض من التكلفه حيث يتميز كل تبويب بتحقيق غرض معين وقد تلجأ الاداره للجمع بين أكثر من تبويب لتحقيق الأهداف المرجوة والتكاليف أما تكاليف إنتاجية أو تسويقية اواداريه وأما تكلفه مباشرة أو غير مباشرة اوتكاليف ثابته أو متغيرة أو تكاليف فعليه أو معياريه وهى التى يتم التنبؤ بها قبل البدء فى العملية الإنتاجية\r\nومايهمنا هنا هو التكلفه الصناعيه كيف يتم احتسابها هناك ٣ قوائم رئيسية لابد من إعدادها ومن الممكن دمجها فى قائمة واحده\r\n١- قائمة تكلفه المواد المستخدمة في الانتاج\r\n٢- قائمة تكلفة الإنتاج التام ( قائمة التشغيل )\r\n٣- قائمة تكلفه الإنتاج المباع ( تكلفه المبيعات )\r\nوهى قوائم يتم اعدادها لتحديد تكلفه الإنتاج المباع وبالتالى معرفه الأرباح المتحققة فى نهايه الفتره الماليه\r\nمع العلم أنه لابد من التفرقة بين تكلفه الأوامر الإنتاجيةJob Order Costing System والمراحل الإنتاجية process costing system ففى الأوامر الإنتاجية يتم تحميل الأمر بكل مايخصه من تكلفه المنتج التى تقوم الشركه بتصنيعه وفقا لمواصفات يحددها العميل مثل الاثاث والملابس ويعتبر وحده التكلفه هو الأمر نفسه أما فى تكلفه المراحل فيكون الإنتاج بمواصفات محدده مثل صناعه الأغذية الاسمنت ويخصص لكل مرحله حساب يتم تحميله بكافه تكاليف المرحله من مواد وأجور وتكاليف اخرى","link":""},{"id":50,"bodey":"القرارات الماليه(Financial decisions)","image":"","title":"تعتبر عمليه اتخاذ القرار هى جوهر العملية الإدارية وان الإدارة التى لاتقارن إتخاذ القرار في منهجها اليومى لايمكن أن تسند لها وظيفه الاداره\r\nوالقرارات الماليه:هى القرارات المتعلقة بالمساءل الماليه ومنها حجم الأموال التى يتم استثمارية لتمكين الشركه من تحقيق هدفها النهائى ونوع الأصول المطلوب اكتسابها ونمط الرسمله ونمط توزيع دخل الشركه ويتحمل المدير المالي بمفرده او بالاشتراك مع زملائه التنفيذيين الآخرين بالشركة مسؤليه إتخاذ القرارات الماليه\r\nمراحل إتخاذ القرار:\r\nتشخيص واكتشاف المشكله _ تجميع البيانات والمعلومات _ البحث عن البدائل _ تقييم البدائل ومقارنتها _ اختيار البديل المناسب _ متابعه التطبيق وتقيم مراقبة القرار\r\nالعوامل المؤثرة على إتخاذ القرار\r\nعوامل داخليه :حجم المؤسسه والموارد الماليه المتاحه و توافر مستلزمات التنفيذ والهيكل التنطيمى داخل الشركه،\r\nعوامل خارجيه؛ الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقواعد الحكوميه .\r\nتأثير الزمن: وهو توقيت إتخاذ القرار\r\nوالقرارات الماليه تحتاج إلى خبره ماليه واداريه حتى تتمكن الشركه من تحقيق أهدافها","link":""},{"id":49,"bodey":"ماهى الGood will","image":"","title":"ال Good will هى مصطلح يطلق على شهره المحل\r\nتعتبر الشهره اصلا فريدا من نوعه يختلف عن الأصول الثابتة او المتداولة التى يمكن شراءها وتداولها فى السوق وشهره المنشاه لايمكن شراءها بدون شراء المنشاه نفسها ففى بعض الأحيان نجد ان يتم شراء شركه بقيمه تزيد عن مجموع صافى أصولها الدفتريه فمثلا عند شراء شركه قيمه أصولها الدفتريه هى مليون دولار بمبلغ ٢ مليون دولار فإن ال مليون الاضافيه هى قيمه شهره الشركه فى السوق والشهره نوعان اما موجبه Possitve good will كالماء السابق وهناك شهره سالبه Nagative good will فى حاله الشراء بقيمه اقل من القيمه العادله\r\nوتظهر الشهره فى قائمه المركز المالي فى جانب الأصول المعنويه غير الملموسه Intangible assetsبصوره مستقله إلى جانب الأصول الغير ملموسة الأخرى مثل براءه الاختراع وحقوق الامتياز ","link":""},{"id":48,"bodey":"الأخطاء التي لا تؤثر على توازن ميزان المراجعة","image":"","title":"هنالك بعض الأخطاء المحاسبية لا تؤثر على توازن ميزان المراجعة و من هذه الأخطاء:\r\n\r\n1\/ الخطأ في توجيه الحساب عند التسجيل في دفتر اليومية بجعل حساب مدين بدلا من حساب آخر من نفس طبيعته. مثل تسجيل المبالغ المحصلة نقدا و تسجيلها من حساب الأراضي بدلا من حساب النقدية.\r\n\r\n2\/ ترحيل معاملة مالية او مبلغ إلى حساب غير الحساب الصحيح و بطريقة صحيحة و سليمة. مثل ترحيل مبلغ إلى الجانب المدين من حساب المخزون بدلا من حساب المدينين.\r\n\r\n3\/أخطاء السهو و الحذف ، السهو عن اثبات عملية بالكامل في دفتر اليومية او تسجيلها او السهو عن ترحيلها في دفتر الاستاذ.\r\n\r\n4\/ الأخطاء المتكافئة او المعوضة ، حيث يكون هنالك خطأ او أخطاء يترتب عليها زياده او نقصان في الطرف المدين تساوي خطأ أو أخطاء في الطرف الدائن بالتالي يتوازن ميزان المراجعة بالرغم من وجود أخطاء في الطرف الدائن و المدين .\r\n\r\n5\/ تكرار قيد و ترحيل العمليات المالية.","link":""},{"id":47,"bodey":"ما هى أطراف الإعتماد المستندي؟","image":"","title":"أطراف الإعتماد المستندي:\r\n1- المستورد (المشتري) : هو الذى يطلب فتح الاعتماد، ويكون الاعتماد في شكل عقد بينه وبين البنك فاتح الاعتماد. ويشمل جميع النقاط التى يطلبها المستورد من المصدّر .\r\n2- البنك فاتح الاعتماد : هو البنك الذى يقدم إليه المشتري طلب فتح الاعتماد، حيث يقوم بدراسة الطلب. وفي حالة الموافقة عليه وموافقة المشتري على شروط البنك، يقوم بفتح الاعتماد ويرسله إما إلى المستفيد مباشرة في حالة الاعتماد البسيط، أو إلى أحد مراسليه في بلد البائع في حالة مشاركة بنك ثاني في عملية الاعتماد المستندي.\r\n3- المصدر (المورد) : هو الطرف الذي فتح الاعتماد المستنديلصالحه ويقوم بتنفيذ شروط الاعتماد في مدة صلاحيه هذا الاعتماد. وفي حالة ما إذا كان تبليغه بالاعتماد معززا من البنك المراسل في بلده، فإن كتاب التبليغ يكون بمثابة عقد جديد بينه وبين البنك المراسل، وبموجب هذا العقد يتسلم المستفيد ثمن البضاعة إذا قدم المستندات وفقا لشروط الاعتماد ويتم الدفع عادة للمصدر عن طريق البنك مُبلَّغ الاعتماد أو البنك المعزز للاعتماد (في حالة تعزيز الإعتماد).\r\n4- البنك المراسل : هو البنك الذي يقوم بإبلاغ المستفيد بنص خطاب الاعتماد الوارد إليه من البنك المصدر للاعتماد في الحالات التي يتدخل فيها أكثر من بنك في تنفيذ عملية الاعتماد المستندي كما هو الغالب. وقد يضيف هذا البنك المراسل تعزيزه إلى الاعتماد، فيصبح ملتزما بالالتزام الذي التزم به البنك المصدر، وهنا يسمى بالبنك المعزز.\r\nوعادة ما يسبق فتح الاعتماد مراسلات ومفاوضات بين المستورد والمصدر ويتم الاتفاق بينهما على شروط الصفقة التي يسترشد بها البنك عند وضع الشروط الخاصة في الاعتمادالمستندي.","link":""},{"id":46,"bodey":"الفرق بين المصروفات الرأسمالية والإيرداية","image":"","title":"المصروف الرأسمالي :هو الذي ينفق لزيادة الطاقة الإنتاجية ،ويساهم في تحقيق الإيراد لأكثر من فترة مالية ، مثال : شراء أصول ثابتة ، شراء قطع غيار لزيادة الطاقة الإنتاجية. ويظهر لهذا المصروف في نهاية الفترة المالية رصيد في الميزانية .\r\n\r\nالمصروف الإيرادي : فهو الذي ينفق لتسيير أعمال المنشأة العادية ويساهم في تحقيق الإيراد الخاص بنفس الفترة والمحافظة على مستوى كفاءة الأصول الإنتاجية ، مثال : الصيانة ، الأجور ، المرتبات . ويقفل هذا المصروف في نهاية الفترة المالية في الحسابات الختامية.\r\n\r\nويتم الاعتماد على المعايير التالية في التفرقة بين المصروف الرأسمالي والإيرادي :\r\n1- المعيار الزمني : إذا كانت الاستفادة من المصروف لمدة أكثر من سنة يعتبر مصروف رأسمالي ،أما إذا كانت الاستفادة محصورة في السنة التي أنفق فيها يعتبر إيرادي .\r\n2- معيار الطاقة الإنتاجية : إذا كانت قيمة المصروف تزيد في قيمة الأصل وطاقته الإنتاجية يعتبر رأسمالي ، أما إذا كانت إذا كان المصروف لا يزيد من الطاقة الإنتاجية يعتبر إيرادي .\r\n3- معيار القيمة : إذا كان مبلغ المصروف قليل يعتبر مصروف إيرادي حتى لو أدى ذلك إلى زيادة الطاقة الإنتاجية أو تم استخدامه لمدة طويلة (طبقا لمبداء الاهميه النسبيه).","link":""},{"id":45,"bodey":"شرح معيار الدولي 36 خاص بالاصول","image":"","title":"يهدف معيار المحاسبة الدولي رقم ( 36 ) إلى التاكد من عدم تسجيل الأصول بقيمة تزيد عن مبلغها القابل للاسترداد ،فإذا كانت القيمة المسجلة للاصل تزيد عن القيمة القابلة للاسترداد، يتم الاعتراف بخسارة تدني قيمة الأصول وتكوين مجمع لخسارة إنخفاض القيمة ويوضح هذا المعيار الحالات التي يمكن فيها للمنشأة عكس خسارة انخفاض القيمةللاصول التي سبق وتم الاعتراف بتدني قيمتها.\r\n\r\n- نطاق المعيار:-\r\nيتم تطبيق هذا المعيار على الأصول التالية:\r\n1\/الشركات التابعة والشركات الزميلة والمشاريع المشتركة.\r\n2\/الممتلكات والمصانع والمعدات (الاراضي، المباني، الالات، المعدات).\r\n3\/العقارات الإستثمارية المسجلة بسعر التكلفة.\r\n4\/الأصول غير الملموسة بما فيها الشهرة.\r\n\r\n* الا أن المعيار لا ينطبق على ما يلي:\r\n1\/المخزون بموجب معيار (2 IAS).\r\nً2\/أصول العقد والاصول التي تنشأ عن تكاليف الحصول عقد أو الوفاء به والتي يتم إثباتها وفقاللمعيار الدولي للتقرير المالي رقم ( 15 )رقم \"الايراد من العقود مع العملاء\".\r\n3\/الأصول الضريبية المؤجلة (12 IAS) .\r\n4\/الاصول الناجمة عن منافع الموظفين (19 IAS ).\r\n5\/الاصول المالية التي تقع ضمن نطاق معيار (9 IFRS) .\r\n6\/الإستثمارات العقارية المسجلة بالقيمة العادلة بموجب (40 IAS) .\r\n7\/الاصول البيولوجية المتعلقة بالنشاط الزراعي التي تقع ضمن نطاق معيار \"الزراعة\" (41 IAS) والتي يتم قياسها بالقيمة العادلة مطروحا منها التكاليف حتى نقطة البيع.\r\n8\/العقود الواقعة ضمن نطاق المعيار الدولي للتقرير المالي17 عقود التأمين\" التي تعتبر أصولا\".\r\n9\/الاصول المحتفظ بها برسم البيع ومجموعات التصرف بموجب ( 5 IFRS) \"الاصول غير المتداولة المحتفظ بها للبيع والعمليات غير المستمرة\".","link":""},{"id":44,"bodey":"الفرق بين بين الاصول الغير متداولة والاصول المتداولة طبقا للمعايير\r\n","image":"","title":"الأصول الغير متداولة : هى الأصول المعمرة التي تشترى بغرض الاستعمال وليس بغرض البيع\r\nوتدرج الأصول الغير متداولة في الميزانية مرتبة طبقا للبنود الأكثر ثباتا أي التي تبقى في المنشأة لفترة أطول أولا ثم التي تبقى لفترة أقل وهكذا... اي صعب تحويلها الي نقود في وقت قصير\r\nوتتكون الأصول الغير متداولة من الأراضي والمباني والآلات والمعدات ووسائل النقل والعدد والأدوات وأثاث ومعدات المكاتب والأجهزة\r\nوهذه الأصول غير مخصصة للبيع ولكنها تستخدم في أنشطة الشركة لتصنيع وتخزين منتجاتها\r\n\r\nالأصول المتداوله\r\nلابد من توافر احد الشروط الاربعة حتى يتم الاعتراف بالأصل كأحد الأصول المتداولة وهي كالتالي \r\n1– النقدية وما فى حكمها بشرط ان لا يكون هناك قيد على استخدامها مثل الرهن أو الحجز .\r\n2– يسهل تحويلها الى نقدية خلال أقل من سنة .\r\n3– أن يتم الاستحواذ على الاصل بغرض المتاجرة .\r\n4– أن يسهل تحويلها الى نقدية خلال دورة التشغيل العادية حتى ولو كانت أكثرمن سنة.\r\nومثالا على ذلك :-\r\nالنقدية بالصندوق او الخزينة وأوراق القبض و الذمم او العملاء.","link":""},{"id":43,"bodey":"شرح مسميات Data Analytics – Data Visualization – Business Intelligence","image":"","title":"Data Analytics : \r\nالداتا عباره عن ارقام و بيانات بتتولد جوه اى شركه نتيجه العمل اليومى و مع الوقت حجم الداتا بيزيد وبيكون محتاج ادوات ومهاره لتحليل البيانات ديه والخروج منها ب Insights مهمه تساعد الشركه فى اتخاذ او تاكيد صحه اتخاذ القرارات وهوه ده المكسب الكبير من تحليل البيانات.\r\n\r\nData Visualization : \r\nديه المرحله اللى بتيجي بعد تحليل البيانات واللى فيها بنحتاج نحول ال Insights او ال Data summaries اللى خرجنا بيها من ال Data Analytics ل Visuals\/Charts .... ليه !! علشان بالتأكيد اسهل و اسرع طريقه نقدر نوصل بيها المعلومات ديه لاى حد بيكون عن طريق رسومات وخصوصا اصحاب القرار عشان بيكون وقتهم محدود ومش مهتمين يشوفوا التفاصيل وبالتالى المرحله ديه بتحتاج تركيز كبير فى ال Design و اختيار انواع ال Charts و تحديد المعلومه اللى هتكون ورا كل Chart.\r\n\r\nBusiness Intelligence : \r\nالمسمى الأعم والأشمل للحكايه كلها ونقدر نقول انه مجموعه من ال Processes و ال Technologies اللى بتجمع ما بين ال Data Analytics وال Data Visualization لمساعده الشركات فى تحسين وتطوير الاداء واتخاذ قرارات مبنيه على تحليل الداتا الخاصه بكل شركه والنوع ده من القرارات بيطلق عليه Data-Driven Decisions.","link":""},{"id":42,"bodey":"التقارير الخاصة بالموردين والمشاكل التي تقابل المحاسب مع الموردين .","image":"","title":"التقارير الخاصة بالموردين:\r\nوهي التي يقوم بإعدادها محاسب الشركه أو إدراة الحسابات أو المدير المالي وهي:\r\n١- كشف أرصدة الموردين بأسمائهم وقيمة مستحقاتهم الماليه.\r\n٢- كشف بالموردين المخالفين والمتاخرين عند توفير إحتياجات المنشأه بلاك ليست.\r\n٣- كشف بإشعارات خصم الموردين بقيمة مروداتهم لخصمها من حسابهم أو من قيمة أول فاتوره لاحقه.\r\n٤- تقرير بمشاكل الموردين ومحاوولة تصفيتها أو الوصول لحل لها.\r\n\r\nالمشاكل التي تقابل المحاسب مع الموردين .\r\n- إختلاف رصيد المورد في الكشف عن رصيدة الفعلي عند طلب المصادقة وذلك قد يرجع لاسباب عديده منها عدم تسجيله لقمة مردودات البضاعه أو عدم إثبات البضاعه المعيبة أو عدم خصم قيمة الخصم التجاري أو أو إدراج الخصم النقدي بأقل من قيمتة.\r\n- عدم إعتماد قيمة المردودات بسبب إنها تم تسليمها سليمة وبدون أي عيب وتم الكسر محل العميل أو التلف.\r\n- عدم إحتساب قيمة الخصم النقدي لتأخر السداد بقليل.\r\n- عدم إحتساب بريس بروتكشن على قيمة بضاعه سابقة تم تنزيل سعرها من قبل المنافسين.\r\n- إحتساب غرامات التأخير بسبب تأخر دفعة سداد.\r\n- فسخ العقد من قبل المورد دون الرجوع على الشركه في حالة نص العقد على ذلك بسب المماطله في السداد.","link":""},{"id":41,"bodey":"قيود سجل الموردين ","image":"","title":"القيود الخاصة بالمورين قيدين:\r\n1- قيد إستحقاق\r\nمن ح\/ المشتريات\r\nإلى ح \/ الموردين\r\n\r\n2- قيد سداد\r\nمن ح \/ الموردين\r\nإلى مذكورين\r\nح \/ الصندوق \" سداد نقدي\"\r\nح \/ البنك \" سداد بتحويل بنكي \"\r\nح \/ أوراق دفع \" سداد بشيك \" حساب وسيط\r\n\r\nيمكن معرفة كل شي عن الموردين من خلال سجل خاص يسمى سجل الموردين أو القيد بسجل الموردين من خلال صفحة رئيسية أو دفتر المودرين أو سجل الموردين فيه المعلومات الأساسيه وفتح ملف منفرد لكل مورد يدرج به كل التعاملات من فواتير وإشعارات خصم وأذون صرف نقدية او شيكات او مستندات الدفع وإستلام البضاعه.\r\nالبيانات الرئيسيه:\r\n1- إسم المورد\r\n2- عنوانه\r\n3- تليفوناته\r\n4- الفاكس\r\n5- البريد الإلكتروني\r\n6- نوع الخدمة أو السلعه المقدمة\r\n7- المدير المسئول وتليفونه المحمول\r\n8- سابقة الإعمال والهيستوري\r\n9- رقم العقد ورقم الإسناد والعمليات المسنده\r\n10- المستندات الخاصه من شهادة ضريبة القيمة المضافة و بطاقة إستيراد وتصدير وشهادة جمركيه وأي تراخيص لمزاولة النشاط.","link":""},{"id":40,"bodey":"تعريف المصروفات و انواع المصروفات فى الشركات","image":"","title":"المصروف هو تكاليف الحصول على الإيرادات، كما يمكن تعريفها بأنها إجمالى النقص فى الأصول أو إجمالى الزيادة فى الخصوم الناتجة عن مزاولة المنشآة لنشاطها العادى للحصول على الربح العادى و تؤدى إلى تغيير حقوق الملكية.\r\n\r\nانواع المصروفات فى الشركات\r\n* مصروفات تمويليه :\r\nالمصروفات التى تم بها التمويل وهى مصروفات التكلفة التى تحملتها المنشأة لتوفير تمويل لتشغيل النشاط من فوائد الحسابات الجارية للشركاء ، وفوائد القروض .\r\n\r\n* مصروفات البيع والتسويق :\r\nهى المصروفات التى تم أنفاقها على بيع المنتج : مثل\r\nالمصروفات على الدعاية والإعلان على المنتج .\r\nالمرتبات التى يتم دفعها لأقسام البيع .\r\nالمصروفات التى تم بها شراء مواد التغليف والتعبئة .\r\nمصروفات المخازن والمعارض التى تم تأجيرها .\r\nمصروفات استهلاك الكهرباء للمخازن والمعارض .\r\nمصروفات عمل صيانة المعارض .\r\nوغير ذلك من مصروفات تتعلق بعملية بيع المنتج.\r\n\r\n* مصروفات تشغيل :\r\nهى مصروفات التى يتم صرفها على قسم التشغل فى المنشأة مثل :\r\nمصاريف صيانة المعدات والآلات والمستلزمات فى المنشأة\r\nمصاريف تجديد قطع الغيار\r\nمصاريف مستلزمات مهمات التشغيل والمواد\r\nمصاريف تشغيل الكهرباء بالمنشأة ( من الممكن معرفة قيمة استخدام الكهرباء فى اقسام الانتاج اذا وجدت العدادات المستقلة لهذة الاقسام )\r\nمصاريف إيجار المصنع مصروفات أقسام الانتاج من المشرفين والعاملين\r\nوغير ذلك من مصروفات تدخل تحت قسم التشغيل والانتاج.\r\n\r\n* ‌مصاريف عمومية و إدارية :\r\nهى اغلبية المصروفات التى تتعلق بالإدارة مثل\r\nمرتبات الاداره العليا\r\nمصاريف العاملين فى الامن وقسم السكرتارية وقسم المحاسبين\r\nمصاريف المبنى الرئيسى الخاص للإدارة\r\nمصاريف استهلاك المياة والكهرباء لمبانى الإدارة المستلزمات التى تتعلق بالمكاتب كا الاداوت الكتابية\r\nمصاريف تتعلق بوحدة الكمبيوتر\r\nمصاريف للصيانة صيانة اجهزة المكاتب مكاتب ، أجهزة كمبيوتر ،ماكينات تصوير، تكيفات ،ثلاجات .\r\nمصروفات تتعلق بمتطلبات الاستقبال والضيافة\r\nوغير ذلك من المصروفات التى تمثل العمومية ولا ترتبط بأحد الاقسام الاخرى.\r\n","link":"ملاحظات \r\nيمكن تحميل المصاريف المشتركة على المصاريف العمومية .\r\nويمكن القسم الاكثر استخدام تحملها (حسب استخدام كل قسم من المصاريف) مثال على ذلك إذا كانت الكهرباء فى المنشأة ولايوجد لها عداد لكل قسم من أقسام المنشأة وصعب تحديد ذلك فمن الممكن فى هذة الحالة ان تكون مصاريف استهلاك الكهرباء من المصروفات الإدارية ، ويمكن ان يتحملها صاحب الاستهلاك والانتفاع الاكبر من الاستخدام .\r\nاذا كانت المنشأة يوجد بها أداوت ومعدات كبيرة تعتمد بشكل كبير على الكهرباء ، فيكون المستفيد الاكبر من الكهرباء هو قسم الانتاج وبذلك يتم تحميل المصاريف على قسم الانتاج .\r\nفى حالة كانت المنشاة تقوم بعمل معارض لترويج المنتج وتستفيد بالكهرباء فيمكن تحميل قسم التسويق والبيع المصروفات .\r\nواذا كانت الاقسام تقوم بأستهلاك متقارب فيتم تحمل المصروفات على المصاريف الإدارية والعمومية"},{"id":39,"bodey":"معادلات محاسبة مهمة","image":"","title":"صافي المبيعات = إجمالي المبيعات – مردودات و مسموحات المبيعات –خصم المبيعات \r\n\r\n\r\nتكلفة المبيعات = بضاعه أول المدة + صافي المشتريات– بضاعه آخر المدة .\r\n\r\nصافي المشتريات = إجمالي المشتريات + مصاريف المشتريات – مردودات و مسموحات المشتريات – خصم المشتريات .\r\n\r\nالربح التشغيلي = صافي المبيعات – تكلفة المبيعات .\r\n\r\nصافي الدخل = الربح التشغيلي – المصروفات الادارية والتسويقية .\r\n\r\nالتدفق النقدي من القروض = رصيد القروض في نهاية الفترة – رصيد القروض في بداية الفترة .\r\n\r\nالتحليل العمودي لقائمة الدخل = عناصر قائمة الدخل ÷ صافي المبيعات .\r\n=========================\r\nالتحليل العمودي للأصول في قائمة المركز المالي = الأصل ÷ اجمالي الأصول .\r\n\r\nالتحليل العمودي للالتزامات في قائمة المركز المالي = الالتزام ÷ اجمالي الالتزامات .\r\n\r\nالتحليل العمودي لعنصر الحقوق الملكية في قائمة المركز المالي =\r\nعنصر حقوق ملكية ÷ اجمالي حقوق الملكية .\r\n\r\nالتحليل الأفقي = قيمة البند في سنة المقارنة ÷ قيمة البند في سنة الأساس .\r\n\r\nنسب السيولة:\r\nنسبة التداول = اجمالي الاصول المتداولة ÷ اجمالي الالتزامات المتداولة\r\n\r\nنسبة السيولة السريعة = ( اجمالي الاصول المتداولة ـــ البضاعه ـــ المصاريف المدفوعة مقدما ) ÷ اجمالي الالتزامات المتداولة\r\n\r\nنسبة النقدية =إجمالي الأصول النقديه وشبه النقدية ÷ إجمالي الالتزامات المتداولة النقدية وشبه النقديه\r\n\r\nنسب الربحية\r\n1 هامش مجمل الربح = مجمل الربح ÷ صافي المبيعات .\r\n2هامش الربح التشغيلي = الربح التشغيلي قبل الفوائد والضرائب ÷ صافي المبيعات .\r\n3 هامش صافي الربح = صافي الربح ÷ صافي المبيعات .\r\n4 معدل دوران الاصول = صافي المبيعات ÷ متوسط الاصول .\r\n5 العائد على الأصول = صافي الربح ÷ متوسط الأصول .\r\n\r\nنسب هيكل رأس المال ( المديونية )\r\n1 نسبة المديونية = أجمالي الالتزامات ÷ اجمالي الاصول\r\n2 نسبة الملكية = اجمالي حقوق المساهمين ÷ اجمالي الاصول\r\nمعدل العائد المحاسبي = متوسط الربح السنوي بعد الضريبة ÷ متوسط الاستثمار .\r\n\r\nمتوسط الربح السنوي بعد الضريبة = الارباح بعد الضريبة المتوقع ان يحققها المشروع خلال حياته ÷ عدد سنوات عمر المشروع .\r\n\r\nمتوسط الاستثمار = (قيمة الاستثمار + قيمة الخردة ) ÷ 2\r\n\r\n\r\nالموازنة النقدية = رصيد النقدية أول الفترة + إجمالي المقبوضات – إجمالي المدفوعات\r\n\r\nموازنة الإنتاج ( عدد الوحدات المقدر إنتاجها ) =\r\nعدد الوحدات المقدر بيعها + عدد وحدات بضاعة آخر المدة المقدرة ــ عدد وحدات بضاعة أول المدة .\r\n\r\nموازنة الإنتاج بالمبالغ = عدد الوحدات المقدر انتاجها × تكلفة الوحدة\r\n\r\nنقطة التعادل بالكمية = اجمالي التكاليف الثابته ÷ الربح الحدي للوحدة\r\n\r\nالربح الحدي للوحدة = سعر بيع الوحده – التكلفة المتغيرة للوحدة\r\n\r\nنقطة التعادل بالقيمة = نقطة التعادل بالكمية × سعر بيع الوحده\r\n","link":""},{"id":38,"bodey":"بكم طريقة يتم التخلص من الاصل الثابت، عددها؟ وأهم ملامح كل طريقة؟","image":"factory.png","title":"يتم التخلص من الأصل بأربع طرق اشهرها \r\n\r\n1- بيع الاصل، ومن اهم الملامح اذا تم بيعه باعلى من القيمة الدفترية (التكلفة – مجمع اهتلاكه) ينتج مكاسب بيع اصول والا العكس ينتج خسائر بيع اصول.\r\n\r\n2- اخراج الاصل من الخدمة، احيانا اذا اصبحت صيانة الاصل تكلف الشركة اكثر من منفعته (محدد التكلفة والمنفعة) فعندها يتم اخراجه من الخدمة وحتى ان لم يكن ممكنا بيعه وفي حالة ان تم اخراجه قبل انتهاء عمره المقدر فسينتج عن ذالك خسائر اخراج الاصل من الخدمة تكون مساوية لقيمته الدفترية.\r\n\r\n3- تلف او تدمر الاصل نتيجة حادث، في هذه الحالة اذا لم يكن مؤمنا عليه فسوف ينتج عن العملية خسائر تلف اصول وتكون مساوية لقيمته الدفترية، اما اذا كان مؤمنا عليه فان كانت قيمة التأمين اعلى من القيمة الدفترية فسيظهر مكاسب تسوية تأمين، وان كان العكس سيظهر خسائر تسوية تأمين.\r\n\r\n4- استبدال الاصل، في هذه الحالة ان كان الاستبدال مختلف وكانت قيمت الاصل الجديد اعلى من (القيمة الدفترية للاصل القديم + فرق السعر المدفوع او – فرق السعر المقبوض) فسينتج مكاسب استبدال اصول، والعكس يكون خسائر استبدال اصول، اما اذا كان الاصل متشابه فيجوز اظهار الخسائر ولا يجوز اظهار المكاسب، او حسب الجدوى الاقتصادية للعملية.","link":""},{"id":37,"bodey":"مفهوم شركة التضامن","image":"","title":"شركة تعمل تحت عنوان معين تتألف من شريكين أو أكثر يكونون مسؤولين بصفة شخصية وبوجه التضامن في جميع أموالهم عن التزامات وديون الشركة\r\n\r\nخصائص شركة التضامن\r\n\r\n1- الشركة تعمل تحت عنوان معين وهو ما يبرز تأثر الشركة بشخصية الشركاء أو أحدهم\r\n \r\n2- تنصرف إلى المركز القانوني للشريك، إذ يكتسب صفة التاجر وتكون مسؤوليته مسؤولية شخصية وتضامنية عن التزامات وديون الشركة \r\n\r\n3- خاصة برأس مالها الذي يتكون من حصص غير قابلة للتداول.\r\n\r\n4-مسؤولية الشركاء الشخصية والتضامنية عن ديون الشركة","link":""},{"id":36,"bodey":"ماهو دور المدير المالي في الشركات؟","image":"pyramid-chart.png","title":"دور المدير المالي هو دور مهم في تحقيق أهداف الشركة ومصادرها المالية, ومن بعض هذه المهام هي \r\n1- التحليل المالي والتخطيط : تقدير حجم المبالغ الواجب تشغيلها في الشركة تقييم حجم الشركة ومعدل النمو\r\n2-القرارات الأستثممارية : الكفاءة في توزيع النقدية على الأصول\r\n3-قرارات التمويل وهيكلة راس المال : رفع راس المال وتوفير دفعات للدائننين في الوقت المناسب\r\n4-إدارة مصادر المالية مثل راس المال العامل\r\n5-إدارة المخاطر وحماية أصو ل الشركة\r\n\r\nفي الشركات الكبيرة مهام المدير المالي يتم القيام بها بما يعرف بمدير الخزينة او رئيس الخزينة ، المراقب المالي - اونائب مدير الأدارة المالية ان دور مدير الخزينة هو إدارة اصول الشركة والتزاماتها المالية التخطيط الموزانة الراسمالية تمويل النشاط التجاري ، صياغة الشروط الأئتمانية ،وإدارة محفظة الأستثمارات المالية ، وهو عادة يقوم بمتابعة كافة الأمور الخارجية بينما المراقب المالي يتولى المهام الداخلية للشركة المالية محاسبة التكاليف الضرائب الموازنة وأمور الرقابة - مدير المالية CFO - Chief Financial officer يكون دوره متابعة كافة هذه التطبيقات ويعمل كمستشار لأعضاء مجلس الأدارة\r\n","link":""},{"id":35,"bodey":"العوامل المؤثرة في الإدارة المالية","image":"studying.png","title":"تتأثر الإدارة المالية بخمس عوامل رئيسية مثل \r\n1- الكيانات العملاقة وتأثيرها على الإدارة المالية\r\n2- التضخم وتأثيره على الإدارة المالية\r\n3- تأثير الضرائب على الإدارة المالية\r\n4- دور البنك المركزي في السياسة المالية\r\n5- السياسات المالية للدولة\r\n\r\nسنتناول شرح كل عنصر كتالي \r\n\r\n1- الكيانات العملاقة وتأثيرها على الإدارة المالية:\r\nفي ظل التطور الاقتصادي الملموس خلال القرن الحالي أدى إلى انتشار العديد من الشركات العابرة القارات، أو الشركات متعددة الجنسيات ذات الأعمال الضخمة، وأمام هذا التطور الكبير، كان لابد من وجود صدى مناسب او تطور في العلوم ذات العلاقة ومن أهمها الإدارة المالية، والمحاسبة المالية، لمواكبة هذا التطور وحل العديد من المشاكل التي لم تكن معروفة من قبل، وكان من الضروري علاجها\r\nإن تزايد نزعة الشركات والمستثمرين الأفراد وغيرهم إلى عبور الحدود نحو آفاق استثمارية جديدة لتحقيق العديد من الأهداف السياسية والمالية والتشريعية، أضاف أعباء جديدة إلى الوظيفة المالية ونقل بها من المستوى المحلي إلى المستوى العالمي، لتدخل في إطار جديد يعرف بالعولمة ( global ).\r\nوخلاصة القول أن العولمة حملت معها العديد من المشاكل التي تحتاج إلى التطوير الدائم والمستمر للوظيفة المالية، ومن أهم هذه المشاكل نذكر:\r\n- توحيد أسس إعداد القوائم المالية.\r\n- ترجمة القوائم المالية للشركات الأجنبية.\r\n- المعالجة المحاسبية للمعاملات الدولية.\r\n- المعالجة الضريبية ( التحاسب الضريبي الدولي )\r\n\r\n\r\n2- التضخم وتأثيره على الإدارة المالية:\r\nزاد التضخم بصورة ملحوظة، واجتاح الكثير من دول العالم، مع اختلاف نسبته من دولة إلى أخرى، ولا تزال بعض الدول تواجه تضخما ماليا بمعدلات مرتفعة، ويؤثر التضخم تأثيرا كبيرا على السياسات والبنوك ومؤسسات التمويل، ومن أهم جوانب التأثير:\r\n- صعوبة التخطيط ( planing difficulties).\r\n- الطلب على رأس المال ( demand of capital ).\r\n- معدلات الفائدة ( interest rates ).\r\n- التقارير والمشاكل المحاسبية ( reports – accounting problemes )\r\n\r\n\r\n3- تأثير الضرائب على الإدارة المالية:\r\nتتعرض الاستثمارات للعديد من الضرائب، مثل الضرائب المباشرة والغير مباشرة، فمن المعروف أن لكل دولة لديها نظامها الضريبي الخاص بها، وعادة ما يختلف هذا النظام من دولة لأخرى تحقيقا للعديد من الأهداف التي تسعى الدولة لتحقيقها من وضع هذا النظام.\r\nوأهم ما ننوه له في هذا الصدد هو الاهتمام بمبادئ ومعايير التحاسب الضريبي، لما لذلك من آثار كبيرة على الاستثمار وعلى إعداد القوائم المالية المختلفة.\r\n\r\n\r\n4- دور البنك المركزي في السياسة المالية:\r\nيتربع البنك المركزي على قمة الجهاز المصرفي في أي دولة، مع اختلاف هذا الاسم من دولة لأخرى، ويلعب البنك دور محوري في التأثير على حجم النقود وتكاليفها في الأسواق المالية، وذلك من خلال تأثيره على عمليات الإقراض والاستثمار بمختلف الطرق مباشرة وغير مباشرة ومن أهم هذه الطرق:\r\n- تغير معدل الخصم ( discount rate ).\r\n- عمليات السوق المفتوحة ( open marcket operation ).\r\n- تغير نسبة الاحتياطي القانوني ( required reserve ratio ).\r\n\r\n\r\n5- السياسات المالية للدولة:\r\nتلعب السياسة المالية التي تتبعها الحكومة من خلال موازنتها، بدور هام وحيوي في التأثير على معدلات الفائدة في الأسواق المالية، فمثلا خلال فترات الكساد تميل الدولة إلى زيادة نفقاتها وتخفيض معدلات الضرائب مما يؤدي إلى زيادة عرض النقود والازدهار الاقتصادي، رغم أن هذا الوضع قد يؤدي في الغالب إلى تحقيق عجز في الموازنة العامة للدولة، وخلال فترات الازدهار الاقتصادي وارتفاع الدخل القومي الحقيقي يزيد دخل الحكومة و تقل نفقاتها، وغالبا ما يحدث فائض في الموازنة العامة","link":""},{"id":34,"bodey":"من هم المدينون ؟\r\n","image":"credit-card.png","title":"\r\nحسابات المدينين تعني قيمة الديون المستحقة للمنشاة على الغير مقابل بيع سلع او تقديم خدمات على الحساب ، ويطلق على تلك الحسابات مصطلح المدينين التجاريين.\r\n\r\nوينشأ حساب المدينين في الدفاتر لحظة بيع السلع او تقديم الخدمات مع تعهد العملاء بسداد قيمتها بعد فترة زمنية يتفق عليها ( فترة الائتمان ) حيث تسجل في دفتر اليومية بالقيد التالي:\r\n×× من حـ\/ المدينين\r\n×× الى حـ\/ المبيعات\r\n_______\r\n\r\nوينقسم رصيد المدينين الي الديون المعدومة والديون المشكوك في تحصيلها\r\n\r\nوتعرف الديون المعدومة بانها مبالغ تم التأكد كلية من عدم امكانية تحصيلها نتيجة لافلاس احد العملاء او وفاته ويجب استبعادها من رصيد المدينين\r\n\r\nاما الديون المشكوك في تحصيلها فهي تمثل الديون المتوقع عدم تحصيلها في الفترة المالية التالية، ونظرا لانها ترتبط بالمبيعات الآجلة خلال الفترة الحالية فإنه يجب تحميلها لهذه الفترة بتكوين مخصص بمقدارها يسمى مخصص ديون مشكوك في تحصيلها يخصم من ايرادات الفترة الحالية..ويظهر مخصص الديون المشكوك في تحصيلها في قائمة المركز المالي مطروحا من رصيد المدينين وناتج الطرح يعبر عن القيمة الحقيقية للديون الجيدة\r\n\r\nالمعالجة المحاسبية للديون المعدومة والديون المشكوك في تحصيلها \r\nتوجد طريقتان لمعالجة الديون المعدومة والديون المشكوك في تحصيلها هما: \r\nالطريقة المباشرة ، وطريقة المخصص الديون المشكوك في تحصيلها\r\n\r\nأولا: الطريقة المباشرة\r\nيتم الانتظار حتى تتأكد المنشأة تماما من عدم إمكانية تحصيل هذه الديون وبالتالي اعتباره دينا معدوما ومن ثم يتم استبعادها من حسابات المدينين بالقيد التالي :\r\n×× من حـ\/ مصروف ديون معدومة\r\n×× إلى حـ\/ المدينين .\r\nإعدام دين .. لإفلاسه\r\n\r\nويعاب على هذه الطريقة أن مصروف الديون المعدومة غالبا ما يتم في فترة زمنية لاحقة للفترة التي تحقق فيها ايراد المبيعات ، فهذه الطريقة لا تفي بمبدأ مقابلة الايرادات بالمصروفات\r\n\r\nثانيا : طريقة مخصص الديون المشكوك في تحصيلها\r\nوتقوم هذه الطريقة على تقدير قيمة الديون المشكوك في تحصيلها في نهاية كل سنة مالية ومن ثم تحميل قيمتها كمصروف لتلك السنة باعتبارها خسارة محتملة الوقوع يجب اخذها في الحسبان.وهذه الديون يجب ان تحمل للسنة التي تم فيها البيع حتى لو تم اعدام الدين فعلا في سنة مالية تالية ","link":""},{"id":33,"bodey":"شرح مبسط إعداد التقارير المالية","image":"exam.png","title":"التقارير المالية:والذي يُشَار إليه أحيانًا بالبيان المالي وهو توصيل المعلومات المالية بعد معالجتها إلى المستفيدون\r\n\r\nومن أهم هذه القوائم المالية :\r\n1- قائمة الدخل: وهي القائمة تظهر نتيجة أعمال المنشأة خلال فترة زمنية معينة \r\n2- قائمة المركز المالي:وهي قائمة تظهر المركز المالي للمنشأة في تاريخ معين .\r\n\r\n\r\nاولآ قائمة الدخل :\r\nهي قائمة تظهر نتيجة أعمال المنشأة خلال فترة زمنية معينة .\r\nعناصر قائمة الدخل : \r\n1- المصروفات 2- الإيرادات\r\nالهدف من إعداد قائمة الدخل : معرفة نتيجة أعمال المنشأة (ربح – خسارة ) خلال الفترة المالية \r\n\r\nقائمة الدخل : عبارة عن الفرق بين الإيرادات و المصروفات\r\nإذا كانت الإيرادات أكبر من المصروفات -------< ربح\r\nإذا كانت المصروفات أكبر من الإيرادات -------< خسارة\r\n\r\nالإيرادات :هي زيادة في أصول المنشأة أو نقص في خصومها ينتج عن غير استدانة أو استثمار مال جديد من قبل ملاك المنشأة .\r\nالمصروفات : كل نقص في أصول المنشأة أو زيادة في خصومها دون تسديد دين أو إعادة استثمارات لمالك أو ملاك المنشأة\r\n\r\nويكون شكل قائمة الدخل كتالي \r\nالإيرادات\r\n(_)\r\nالمصروفات\r\n-----------\r\n=صافي الدخل\r\n--------------------\r\n\r\nثانيا قائمة المركز المالي (الميزانية):\r\n1- هي قائمة أو كشف أو تقرير تبين ما للمنشأة و ما عليها في لحظة معينة وتبين حقوق ملاكها.\r\n2- هي قائمة بموجودات المنشأة و التزاماتها و حقوق ملاكها في لحظة معينة .\r\n3- كشف يظهر جميع أرصدة الحسابات من أصول و خصوم و حقوق ملاك.\r\nإذن هذه القائمة -------< تحقق معادلة الميزانية.\r\nمعادلة الميزانية:\r\nالأصول = الخصوم + حقوق الملاك\r\n\r\nوتتكون قائمة المركز المالي من عدة حسابات \r\n1- الأصول\r\n2- الخصوم\r\n3- حقوق الملاك\r\n\r\nوسنتناول شرح كل حساب من هذه الحسابات \r\n\r\nالأصول :هي ما تحت يد المنشأة أو مالها من أشياء لدى الغير.\r\n\r\nأنواع الأصول:\r\n\r\n1-الأصول المتداولة :\r\nهي النقدية أو الأصول الأخرى القابلة للتحويل إلى نقدية أو التي ستباع أو تستخدم بالإنتاج خلال دورة العمليات أو السنة المالية أيهما أطول.\r\nودورة العمليات تعني تحول البضائع المشتراه بغرض إعادة بيعها إلى نقدية مرة أخرى .\r\n\r\nأنواع الأصول المتداولة :\r\n1- النقدية و ما في حكمها . (الحساب الجاري في البنك , ح\/الصندوق)\r\n2- المخزون السلعي من البضائع في المخزن .ح\/المخزون .\r\n3- المدينون التجاريون و المدينون الآخرون موظفون أو غيرهم. ح\/المدينون .\r\n4- أوراق القبض . ح\/أ.ق\r\n5- الاستثمارات في الأسهم و السندات القابلة للبيع في أي لحظة ما دام الاستثمار لأغراض تجارية لا لأغراض استثمارية وتكون قصير الأجل .\r\n6- ح\/لوازم مكتبية .\r\n7- المصروفات المدفوعة مقدما (ح\/مصروف مقدم )\r\nإذا كان مقابل خدمة سيتم الاستفادة منها تجارياً خلال الفترة المحاسبية أو خلال دورة العمليات \r\n8- إيراد مستحق هو إيراد يخص الفترة المحاسبية السابقة ولكنه لم يدفع للمنشأة بعد\r\n\r\n2-الأصول الثابتة :\r\nهي ما حازته المنشأة من مباني و أراضي و معدات و سيارات و تجهيزات لاستخدامها في الإنتاج أو في تسهيل أمور العمليات التجارية .\r\nيحسب لكل حساب من الأصول الثابتة استهلاك في ما عدا الأراضي .\r\nيكتب الحساب و يطرح منها مجمع الاستهلاك الخاص به حتى يعطى صافي الحساب .\r\nمثال :\r\nالسيارات 100000\r\nمجمع استهلاك السيارات (10000)\r\n_____\r\nصافي السيارات 90000\r\n\r\n#ويكون ترتيب الأصول الثابتة في القائمة بعد الأصول المتداولة .\r\n\r\n3-الأصول الغير ملموسة: وهي ما دفعته المنشأة أو التزمت بدفعه لتحصل على منفعة ليس لها وجود مادي\r\n\r\nأنواعها:\r\n1- حقوق الامتياز. 2- حقوق الاختراع 3- حقوق التأليف\r\n4-الشهرة 5- مصروفات التأسيس\r\n#ويكون ترتيبها في القائمة بعد الأصول الثابتة.\r\n\r\nثانيا الخصوم: وهي الالتزامات التي على المنشأة للغير \r\n\r\nتنقسم الخصوم الي عدة أنواع:\r\n1-الخصوم المتداولة (قصيرة الأجل): هي ما على المنشأة من التزامات يلزم تسديدها خلال سنة\r\nأنواع الخصوم المتداولة:\r\n1- الدائنين\r\n2- أوراق الدفع (أ.د)\r\n3- القروض قصيرة الأجل.\r\n4- أقساط الدين طويلة الأجل المستحقة خلال فترة أقل من سنة\r\n5- البنك سحب على المكشوف\r\n6- مصروف مستحق\r\n7- إيراد مقدم\r\nتحديد الأصول المتداول و الخصوم المتداولة مهم لقراء القوائم المالية لأنه يحدد صافي رأس المال العامل.\r\n#ويكون رأس المال العامل = الأصول المتداولة – الخصوم المتداولة\r\n\r\n2-الخصوم طويلة الأجل :\r\nهي ما يجب على المنشأة دفعه للغير بعد مدة تزيد في الغالب عن سنة .\r\nأنواعها :\r\n1- القروض من البنك طويلة الأجل (أكثر من سنة)\r\n2- صندوق الاستثمارات طويلة الأجل .\r\n\r\nحقوق الملكية: وهي ما يملكه أصحاب المنشأة من أموال في هذه المنشأة مهما كان شكلها القانوني\r\n .\r\nالفرق بين إجمالي الأصول و إجمالي الالتزامات يساوي صافي حقوق الملاك.\r\n\r\nأنواع حسابات حقوق الملاك :\r\n1- رأس المال. ما خصصه المالك من أمواله الخاصة للاستثمار في هذه المنشأة .\r\n2- جاري المالك (يسمى أيضا بحساب المسحوبات) ينظم العلاقة المؤقتة بين المنشأة و بين مالكيها\r\n\r\n----------\r\nشكل قائمة المركز المالي :\r\n1- تظهر الأصول في الجانب الأيمن و ترتب حسب درجة سيولتها (متداولة- ثابتة- غير ملموسة). ونحسب إجمالي الأصول في النهاية.\r\n2- تظهر الخصوم في الجانب الأيسر و ترتب حسب قرب سدادها (قصيرة – طويلة).\r\n3- تظهر حقوق الملكية تحت الخصوم في الجانب الأيسر و نبدأ برأس المال و نحسب إجمالي الخصوم و حقوق الملكية.\r\n4- يجب أن يتساوى مجموع جانب الأصول مع مجموع جانب الخصوم و حقوق الملاك","link":""},{"id":32,"bodey":"أساسيات العمليات المحاسبية\r\n","image":"books.png","title":"اولا لابد ان نتعرف علي النظام المحاسبي هو الإطار العام الذي يحتوي على المبادئ والفروض التي تحدد المستندات والدفاتر والسجلات وجميع الإجراءات والأدوات والتعليمات التي يجب إتباعها لاحكام عمليات القياس وطرق عرض النتائج ومراقبتها بشكل دقيق\r\n\r\nيتكون النظام المحاسبي من 3 مراحل رئسية هما \r\n-مرحلة المدخلات.\r\n- مرحلة التشغيل أو المعالجة.\r\n- مرحلة المخرجات.\r\n\r\nولاً المدخلات\r\nتعتبرالمستندات او المدخلات هي بداية مرحلة النظام المحاسبي ، والمستدات هي وثائق تحمل قرائن العمليات المالية والأحداث وتفاصيلها التي يتم قيدها في دفتر القيود اليومية. وهذه الوثائق لها أهمية خاصة لانها مصدر إدخال البيانات على النظام المحاسبي والدليل على حدوث العمليات.ومن هذه الوثائق إيصال ايداع نقدية بالبنك- فاتورة شراء- فاتورة بيع- ايصال سداد\r\n\r\n\r\nثانياً : مرحلة التشغيل والمعالجة (يطلق عليها الدورة المحاسبية) \r\nوتمر هذه الدوره بعدة خطوات هما \r\n\r\n1- تسجيل:العمليات المالية في دفتر القيود اليومية\r\n2- التنبويب:وذلك بترحيل قيود اليومية إلى دفتر الإستاد\r\n3- التلخيص: بإعداد ميزان المراجعة\r\nوكل ما سبق يتجمع بالسجلات والدفاتر المحاسبية وهي تمثل المجموعة الدفترية، وهي تختلف من منشأه إلى أخرى حسب طبيعة نشاطها وحجمها وأهدافها لذلك يجب تصميم وتنظيم الدفاتر وأستخدامها في المنشأة\r\nعلي حسب طبيعة اعمالها وبشكل يضمن لها افضل اداء وسرعه الأنجاز في تسجيل تلك العمليات ..لان طبيعة كل منشأه تختلف عن الأخري.\r\n\r\nثالثاً: مرحلة المخرجات\r\nتعمل على إعداد القوائم المالية، \r\nويوجد أربع قوائم هى:\r\nأ- قائمة الدخل :هي قائمة تشمل على تفاصيل المصروفات والإيرادات الخاصة بالفترة المالي، والفرق بينهما يمثل الربح أو الخسارة التي حققتها المنشأة خلال فترة مالية معينة . وهذه المعلومات لها أهمبة خاصة للإدارة، و الدائنين والمستثمرين لتقييم أداء المنشأة \r\n\r\nب: قائمة المركز المالي: هى قائمة تعبر عن الأصول ( والممتلكات ) والخصوم ( الإلتزامات ) وحقوق الملكية في تاريخ معين وهوتاريخ إعداد القائمة .\r\n\r\nج: قائمة التدفقات النقدية:و توضح حركة النقدية خلال الفترة، والتغير فى النقدية من الأنشطة التشغيلية، والأنشطة التمويلية، والأنشطة الإستثمارية.\r\n\r\nد: قائمة التغير فى حقوق الملكية: توضح التغير فى حقوق أصحاب رأس المال خلال الفترة نتيجة زيادة أو تخفيض رأس المال، والمسحزبات الشخصية، ونتيجة الأعمال من ربح أو خسارة خلال الفترة.","link":"ويمكن تصوير النظام المحاسبي كالتالي : -\r\nالمدخلات الفواتير\r\nالتسجيل بدفتر القيود اليومية\r\nالمعالجة والتشغيل التبويب بدفتر الأستاد\r\nالتلخيص بإعداد ميزان المراجعة\r\nاعداد قائمة الدخل- قائمة المركز المالي\r\nثم المخرجات قائمة التدفقلات النقدية- قائمة التغير فى حقوق الملكية"},{"id":31,"bodey":"المعالجة المحاسبية فى الفنادق","image":"infographic.png","title":"أولا تتكون الحسابات في الفنادق من مجموعه سجلات ودفاتر محاسبية منها :\r\n1- سجل الحجز : وهو من السجلات المعلوماتية حيث يزودنا بمعلومات عن الغرف المحجوزة والغرف غير المحجوزة ومدة الحجز واسماء العملاء الذين تم حجز الغرف باسمهم.\r\n2- سجل الوصول والمغادرة : يعتبر هذا السجل احدي طرق الرقابة على الايرادات المالية للغرف المحجوزة في الفندق ، بالاضافة الى تزويدنا بمعلومات عن اسماء المقيمين في الغرف وعددهم وغيرها من المعلومات المهمة.\r\n3- دفتر استاذ النزلاء اليومي : من اهم الدفاتر المحاسبية في قطاع الفنادق ، لانه يوضح لنا الالتزامات المترتبة على النزلاء نتيجة الخدمات المقدمة لهم بالاضافة الى اجرة الغرفة ، وكل هذا يظهر في الجانب المدين من الدفتر ، اما الجانب الدائن فيظهر جميع المبالغ التي قام النزلاء بتسديدها ، ويعتبر ايضاً من السجلات الاحصائية من حيث نوعية الخدمة المقدمة للنزلاء وحجمها.\r\n4- دفتر ملخص العمليات اليومي : هذا الدفتر يتضمن ملخص العمليات اليومية والمقيدة في دفتر استاذ النزلاء اليومي ، والهدف منه معرفة كل ما يتعلق بايرادات الفندق والديون المستحقة على النزلاء وغيرها من الامور المهمة ، واجمالي العمليات في هذا الدفتر يتم تثبيتها في دفتر اليومية العامة ليتم ترحيلها الى الحسابات المعنية في دفتر الاستاذ المساعد ومنه الى دفتر الاستاذ العام.\r\n5- دفتر اليومية العامة : يتم التسجيل فيه لكافة العمليات التي ليس لها دفاتر خاصة.\r\n6- دفتر يومية المشتريات : يتعلق هذا الدفتر بالمشتريات على الحساب اي الآجلة ، وفي نهاية كل يوم يتم عمل قيد اجمالي في دفتر اليومية العامة كما يلي :\r\nمن حـ \/ المشتريات\r\nالى حـ \/ اجمالي الدائنين\r\nومن ثم يتم ترحيل القيد الى الحسابات الخاصة في دفتر الاستاذ العام ، وكذلك دفتر الاستاذ المساعد للدائنين لاثبات الالتزام اتجاههم.\r\n7- دفتر يومية النقدية : يتم تسجيل كافة المقبوضات والمدفوعات النقدية .\r\n8- دفتر يومية صندوق المصروفات النثرية : لا يختلف عن دفاتر اي مؤسسة تجارية اخرى.\r\n9- دفتر الاستاذ المساعد – المدينين : يقيد فيه المبالغ غير المدفوعة من النزلاء بحيث يتم فتح صفحة لكل نزيل.\r\n10- دفتر الاستاذ المساعد – الدائنين : يتم قيد كل الالتزامات اتجاه الموردين ، كل مورد له صفحة خاصة.\r\n11- دفتر الاستاذ العام : يتم ترحيل كافة القيود اليومية العامة اليه","link":""}]}